>

لماذا ومن يهاجم سرمد عبد الكريم


سرمد عبد الكريم


منذ فترة ليست بالقصيرة , تدور حرب من عدة جهات و بوقت واحد ضد سرمد عبد الكريم .
ومن طبيعة هذه الهجمة محاولات واضحة للتسقيط مستخدمين وسائل صارت معروفة للقاصي
الداني تعتمد اكاذيب وادعاءات باطلة ليست لها اي اساس , كنا نريد عرضها على القضاء الاردني
وتوقفنا بسبب تدخل كبار القوم وشخصيات لانستطيع ردها لمقامها الوطني و العشائري والمجتمعي .

لكن ثبت لنا بالدليل , ان هذا الطرف لم يلتزم بتعهد كان قد الزم نفسه به وتعاون مع اطراف اخرى
للمرة الثانية بدانا اجراءات التقاضي ضدها في المملكة المتحدة قبل ان نوضح وبالاسماء للراي العام .

ولغرض توضيح جزء من القضية لاننا سنعلن كل التفاصيل بعد ان يبت القضاء الاردني الذي نجل
والقضاء البريطاني حول اشتراك اطراف اخرى بالموضوع .

اننا نعلن وبالفم المليان , ان اشتراك جهات مختلفة بالحملة وبوقت واحد دليل قاطع ان هناك جهة عليا
ترتب وتحرك لغرض تنسيق هذه الحملة , ووجدنا القاسم المشترك الاعظم لكل المشتركين (ايران )
حيث صار بيدنا ما يقطع اي شك حول الموضوع لنبعد نظرية المؤامرة وسنقدمها للقاريء لاحقا .

من هي الاطراف المشتركة

وقبل ان ابدا بالسرد اقدم اعتذاري للقاريء لاني مضطر لاستخدام الفاظ لست معتادا على استخدامها ,
ولاني بحثت طويلا لم اجد مرادفات اقل خدشا للحياء لذا وجب التنويه !

اول المشتركين قوادين وقوادات معروفين مسجلين رسميا لدى الجهات ذات العلاقة , وللاسف قحاب
معروفات رسميا واجتماعيا , ولهم مشاركات باجهزة مخابرات وطنية واقليمية قسما منها معادية
للامة واعتقد صار من الواجب كشفها للراي العام لخطورة هذه الجهات .

اسماء ونكرات تتكلم بسقف وطني عالي باسم هيئات واحزاب , تكلف كلاب مسعورة بالتهجم
وسلاحهم نفس ملفات القوادين المشار لهم اعلاه , مستغلين الظروف التي تمر بها البلاد

ونكرر طبيعة الهجوم هو الاعتداء على العوائل متصورين واهمين انهم من خلال هذه الهجمة الرخيصة
ساتوقف عن كشف مخططات سياسية ودسائس وخيانات كبيرة وبالطبع لن نتوقف ابدا .

شخصيات وطنية لانشكك بوطنيتها لكننا ناسف لانها صارت جزء من حملة اعلامية تسويقية
الغرض منها بالنهاية انهاء كل مايسمى وطني بالعراق .

ولنقول لبعض من لديهم مرض بقلوبهم ايا كان عنوانهم سواء من الميدان البغدادية او مجموعة تطلق على نفسها انها ممثلة
لحزب عريق , شكرا لكم جميعا اما اشاعتكم فمضحكة ونقول لكم انا زرت قاهرة المعز عدة مرات
خلال الفترة السابقة وتشرفت بمقابلة الاستاذ عمرو موسى بمكتبه بجاردن ستي وبحضور الاخ الاستاذ علي الكليدار
في مساعي وطنية مهمة جدا بطلب من جهة سياسية .

واخيرا وليس اخر ساكشف كل خلل مهما كان مصدره لامجاملة بعد الان فانتظروني ونرى انا او انتم؟ .
اما من قدم من الكلجية ماديا او معنويا , فحسابنا معكم حسب اصلكم فلا عتب ولا جواب الا لمن يحسب
له حساب اما القمامة فمصيرها الحرق .

كاتب و اعلامي عراقي مدير وكالة الاخبار العراقية (واع)



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا