>

لماذا مدّد العبادي زيارته لطهران..؟ - جاسر عبد العزيز الجاسر

لماذا مدّد العبادي زيارته لطهران..؟

جاسر عبد العزيز الجاسر

مدد رئيس الحكومة العراقية الدكتور حيدر العبادي زيارته لطهران، لتكثيف مباحثاته مع كبار مسئولي نظام ولاية الفقيه في إيران، وسط تخوفات عراقية من خضوع العبادي للضغوط الإيرانية المكثفة التي يمارسونها منذ وصوله إلى طهران، وظهرت منذ لحظة وصوله إلى المطار، حيث تعمّدوا أن يستقبله نائب وزير الخارجية تقليلاً للأهمية، ومن ثم عمدوا إلى التدرج في استقبال المسئولين الإيرانيين بدءاً بوزير الخارجية، ثم الرئيس الإيراني، وقبله رئيس القضاء، وأخيراً مرشد الثورة الإيرانية على خامنئي الذي حرص على إطراء تعاون نوري المالكي مع إيران، وهو ما اعتبره المتابعون لزيارة العبادي وبخاصة من العراقيين تحذيراً له من ألا يخفض من الامتيازات الممنوحة للإيرانيين في العراق. إذ يتخوّف العراقيون من أن يحجّم الإيرانيون من التوجه الذي يسير عليه الدكتور العبادي في الحفاظ على استقلالية القرار العراقي، وأن يكون نابعاً من داخل العراق، ومدافعاً عن المصالح العراقية، وليس (ترساً) في عجلة الأجندات الإيرانية، مثلما كان يفعل نوري المالكي وبخاصة فيما يتعلق بالشأن السوري والتعامل مع المحيط العربي، إذ إن حيدر العبادي الذي يرأس حكومة شراكة وطنية يعمل على أن يكون عمل الحكومة شراكة حقيقية ووطنية - عملاً وليس قولاً -، مثلما كان الحال في عهد المالكي، ولذلك فإنه وحتى الآن يرفض الخضوع لإملاءات طهران، وقد ظهرت مؤشرات وإن كانت طفيفة تظهر ابتعاده عن الرؤية الإيرانية، خصوصاً في المشاركة وبفعالية في التحالف الدولي لمواجهة الإرهاب الذي يتخوّف الإيرانيون من أن تكون مواجهة قوات داعش هي مرحلته الأولى، وأن المراحل القادمة ستستهدف الجماعات الإرهابية الطائفية المرتبطة بها، مما سيُقلص نفوذ الأحزاب المذهبية التي تأخذ تعليماتها من طهران. أول تلك الخلافات عدم مشاركة طهران في التحالف الدولي لمواجهة الإرهاب، بعد رفض الولايات المتحدة والدول العربية الإقليمية المشاركة في التحالف، وليس عزوفاً إيرانياً كما تردد إيران، أما الخلاف الأكبر والذي سيظهر على العلن قريباً هو اعتراض نظام ملالي طهران من دخول قوات برية من قوات التحالف العراق لتعزيز نجاحات التحالف في وقف تقدم قوات تنظيم داعش، إذ يرى العديد من المحللين الإستراتيجيين والسياسيين والإعلاميين العراقيين والعرب بأن الضربات الجوية لا يمكن أن تنجح في وقف تقدم داعش في الوقت الحاضر، وأن الضربات الجوية تكلف المدنيين العراقيين، وبخاصة في الرمادي والفلوجة وصلاح الدين والموصل وديالى خسائر كبيرة، فإن دخول قوات برية في قوات التحالف سيختصر المدة ويقلل الخسائر، إلا أن الإيرانيين وحلفاءهم من الأحزاب والمليشيات الشيعية ترفض ذلك وبقوة، وتصوّر عودة القوات الأمريكية احتلالاً آخر، ودخول قوات عربية دعماً للمكون الطائفي الآخر، رغم أن الأمريكيين بقوا سبعة أعوام وخرجوا عندما طُلب منهم، كما أن دخول قوات عربية يُساعد على إحداث توازن بين التواجد الإيراني المغلّف بغطاء المليشيات الطائفية، ولهذا فإن الإيرانيين وحلفاءهم لا يريدون أن تتغير المعادلة ويحصل التوازن، خصوصاً أن المتضررين والمعارك تحصل في مناطق أهل السنة ومدنهم، أما إذا استطاع تنظيم داعش الوصول إلى بغداد وكربلاء، فإن إيران ستزج بقواتها البرية دون انتظار طلب من الحكومة العراقية، لأنها فرضت خطوطاً حمراء كما تدَّعي مخترقة السيادة العراقية، كونها تتحدث عن بلد آخر، وهو ما يحاول العبادي توضيحه للإيرانيين بأن الوضع اختلف وأن الحكومة العراقية التي يرأسها حكومة شراكة وطنية حقيقية وليس صورية، وأن مصلحة العراق تفرض عليه التفاهم والتعاونات مع المكونات العراقية الأخرى من عرب السنّة والأكراد وغيرهم.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا