>

للمرة الأولى.. فرنسا تذهب إلى طالبي الهجرة في عقر دارهم

مراكز طلبات للهجرة في ليبيا..
للمرة الأولى.. فرنسا تذهب إلى طالبي الهجرة في عقر دارهم

قررت السلطات الفرنسية تجربة استراتيجية جديدة للتعامل مع المهاجرين غير الشرعيين، تعتمد على الذهاب إليهم في أماكن تجمعاتهم في الجانب الجنوبي للمتوسط، بدلًا من انتظار قدومهم إليها.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس (27 يوليو 2017)، أن بلاده ستقيم مراكز في ليبيا لدراسة طلبات اللجوء، خلال هذا الصيف.

وذكرت وكالة "فرانس برس" للأنباء، أن ماكرون أوضح على هامش زيارته لمركز إيواء لاجئين في وسط البلاد، أن الفكرة تقوم على إنشاء مراكز لدراسة طلبات الهجرة؛ لتجنيب الناس عبور البحر المتوسط والمخاطر التي يتعرضون لها، قائلًا: "سنذهب للقاء الناس.. أنوي فعل ذلك اعتبارًا من هذا الصيف".

وجدد الاتحاد الأوروبي أول أمس الثلاثاء، عملية "صوفيا" البحرية حتى نهاية 2018، الخاصة بالتصدي لمهربي البشر في البحر المتوسط، إضافة إلى تدريب خفر السواحل الليبي، في حين تحفظت إيطاليا على نتائج عملية "صوفيا"، معلنةً استمرار تدفق المهاجرين إلى سواحلها، ووصل عددهم إلى 93 ألف مهاجر منذ يناير 2017.

وكانت منظمة الهجرة العالمية، ذكرت في بداية يوليو الجاري، أن حوالي 120 ألف شخص وصلوا إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، منذ مطلع 2017، وأن 2000 شخص غرقوا في المياه، وأن إيطاليا استقبلت العدد الأكبر من المهاجرين تلتها اليونان.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا