>

لاجئ إيراني يحرق نفسه في ألمانيا هربًا من "قمع الملالي"

استخدم زجاجة كيروسين كانت مخبأة بحقيبته
لاجئ إيراني يحرق نفسه في ألمانيا هربًا من "قمع الملالي"

بات الهرب من نظام الملالي وقمعهم مسألة حياة أو موت لدى الكثير من الإيرانيين، حتى أن البعض صار يفضل حرق نفسه على العودة إلى طهران.

ولجأ طالب لجوء إيراني في ألمانيا، إلى إضرام النار في نفسه، أمام موظفي الإدارة المحلية بمدنية جوبينجن جنوبي البلاد، في أعقاب رفض الموافقة على منحه الإقامة بألمانيا وإلزامه بالعودة إلى طهران.

وتعرض طالب اللجوء البالغ من العمر 35 عامًا لإصابات خطيرة، وحروق عدة في مناطق متفرقة من جسده، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

وحسب تحريات الشرطة، فقد تصرف الإيراني بنية مبيته في الانتحار، حال رفض طلب لجوئه.

ووقع الحادث المأساوي في بهو الإدارة المحلية للمدينة، وشاهد العشرات الرجل يحترق أمام أعينهم، بينما دوى صراخه ألمًا في أرجاء المكان كافة.

بمجرد أن علم برفض طلب لجوئه، سحب زجاجة مملوءة بالكيروسين كانت مخبأة في حقيبة يحملها، وأفرغها على جسده ثم أشعل النيران في نفسه.

ويقبع الإيراني حاليًا في المستشفى وسط شكوك حول نجاته.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا