>

كوبر يواجه السعودية بالتشكيل الأساسي.. ومحمد صلاح مفتاح الفوز

كوبر يواجه السعودية بالتشكيل الأساسي.. ومحمد صلاح مفتاح الفوز
كأس العالم 2018


يخوض المنتخب الوطنى الأول، فى الثالثة والنصف عصر اليوم -الأحد- مرانه الرئيسى والأخير، على ملعب ستاد فولجا جراد أرينا، استعدادًا لمباراة السعودية، المقرر لها غدًا الإثنين، فى الجولة الثالثة والأخيرة ضمن منافسات المجموعة الأولى بكأس العالم، المقام حاليًا فى روسيا.

وعلى رغم عدم جدوى المباراة بعد تأكد خروج المنتخبين العربيين مصر والسعودية من البطولة رسميًا، إلا أن المنتخب الوطنى يسعى لمصالحة جماهيره وترك بصمته الأخيرة فى المونديال، بتحقيق أول فوز فى تاريخ مصر خلال مشاركتها الثلاث فى الحدث العالمى من بوابة منتخب الأخضر.

وصلت مساء أمس بعثة المنتخب، قادمة من مدينة جرزونى، عاصمة الشيشان، بعد المعسكر الأخير لها استعدادًا لآخر مباريات الفراعنة فى المونديال، بعدما ودع البطولة رسميًا، حيث سيطير من فولجاجراد عقب اللقاء الأخير عائدة إلى القاهرة بعد انتهاء مشاركته فى كأس العالم.

حصل لاعبو المنتخب على راحة فور وصولهم بعد رحلة طويلة استمرت لـ4 ساعات، حيث تعتبر فولجاجراد أبعد المدن التى لعب فيها الفراعنة خلال رحلة المونديال، واكتفى كوبر بمحاضرة فنية مساءً، شرح فيها بعدد من مقاطع الفيديو أبرز نقاط القوة والضعف فى المنتخب السعودي.

يواجه المنتخب أزمة كبيرة فى فولجاجراد من كثرة وجود الحشرات الطائرة فى المعسكر، وحول ملعب المباراة، إلا أن الجهات الروسية وعدت بأنها ستقوم برش الملعب قبل اللقاء بغازات طاردة لتلك الحشرات وستحافظ على اللاعبين.

حذر الأرجنتينى هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب الوطنى، من الاستهتار فى المباراة المقبلة، مؤكدًا أن المنتخب السعودى تعلم من درس مباراة الافتتاح، وتطور مستواه خلال المباراة الأخيرة أمام أوروجواى، ويملك عناصر هجومية خطيرة، خصوصًا فى الخط الأمامي، مطالبًا بضرورة الاستحواذ على الكرة لأطول وقت خلال اللقاء، وتسريع رتم اللعب فى النصف الهجومى، وهو ما سيعانى منه الدفاع السعودى، نظرًا لبطء قلبى الدفاع.

واطمأن الجهازان الفنى والطبى للمنتخب على الثنائى أحمد حجازى وعمر جابر، حيث عانى الأول من إجهاد فى العضلة الخلفية، وواصل الثانى التأهيل بعد شعوره بآلام فى عضلات الفخذ، لكن طبيب المنتخب أجرى لهما اختبارًا طبيًا وشاركا فى مران أمس بصورة طبيعية وسيكونان جاهزين لخوض مران اليوم كاملًا.

استقر الأرجنتينى على خوض لقاء السعودية المقبل بتشكيل مباراة روسيا الأخير نفسه، حيث سيعتمد على محمد الشناوى فى حراسة المرمى، وفضل أن يبدأ به اللقاء لدعمه نفسيًا بعد الثلاثية التى تلقاها فى مباراة روسيا، ولإصراره على أنه الأفضل لحراسة عرين الفراعنة، فيما اقترب عصام الحضرى من أن يكون الحارس البديل للمنتخب، وذلك لتكريمه وليحقق رقمًا قياسيًا باعتباره أكبر اللاعبين سنًا مشاركة فى المونديال.

ويحافظ الأرجنتينى على ثبات رباعى خط الدفاع، كما هو، والمتمثل فى علي جبر وأحمد حجازى ومحمد عبدالشافى وأحمد فتحى، خصوصًا بعد أن شارك الأخير فى مران أمس بصورة طبيعية، وظهر بمستوى جيد بعدما تجاوز الأزمة التى كان يعيش بها بسبب الهدف الذى أسكنه شباكه فى مباراة روسيا.

يعتمد كوبر على ثلاثى خط الوسط المعتاد طارق حامد ومحمد الننى خلف عبدالله السعيد، الذى سيلعب كصانع ألعاب كلاسيكي، فيما سيكون محمد صلاح جناح أيمن، ومحمود حسن «ترزيجيه» جناح أيسر، خلف مروان محسن، الذى يستمر فى مركز المهاجم الصريح، على رغم علامات الاستفهام الكبيرة حول تراجع مستواه خلال اللقاءين الماضيين.

فى المقابل، يواصل المنتخب السعودى الاستعدادات خلال معسكره، حيث رفع خوان أنطونيو بيتزي، المدير الفنى للأخضر حالة الطوارئ، وشدد على ضرورة تحقيق الفوز على مصر فى اللقاء، وترك بصمة فى المونديال بعد الخسارتين الأخيرتين أمام روسيا وأوروجواى على الترتيب.

تأكد غياب لاعب المنتخب السعودى تيسير الجاسم عن المنتخب السعودى فى مواجهة الغد، بسبب الإصابة التى تعرض لها أخيرًا.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا