>

كرامة مصرفوق الجميع - رأى الاهرام

كرامة مصرفوق الجميع
رأى الاهرام

إذا كانت مصر هى الشقيقة الكبرى لكل العرب، فقد تحملت بهذه الصفة
أعباء ضخمة ودفعت أثمانا باهظة فى سبيل الدفاع عن القضايا العربية، وحماية الأمن القومى العربي، على مدى عقود طويلة.

وخاضت مصر معارك الحرب والسلام لاسترجاع الحقوق العربية، ولم تتبع يوما سياسة الانعزال عن الأشقاء أو الالتفات إلى مصالحها القطرية على حساب المصالح القومية.

لكن ذلك لايعنى السماح لأى من كان بالمساس بكرامة مصر، فكرامة مصر فوق الجميع ولاتسامح مع أى تجاوز يصدر عن أى طرف أو شخص فى هذا السياق، وأبسط رد على من يفكر فى الإساءة إلى كرامة مصر أن يمنع من دخول البلاد، وهو حق سيادى للدولة، أن تسمح بدخول من تشاء وتمنع من تشاء وفقا لرؤيتها للمصالح العليا.

لقد ظلت مصر دائما ـ وستظل ـ ملاذا آمنا لجميع الأشقاء، تحتضنهم وتوفر لهم سبل المعيشة والدعم اللازم لهم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، ولم تغب يوما عن الهم العربي.

وعلى أى طرف أو شخص أن يفكر مليون مرة قبل أن يقدم على أية تجاوزات من أى نوع تجاه مصر، لأن الرد سيكون قاسيا وموجعا، فليس لدينا مانخفيه أو نخشى من ظهوره، وصفحتنا مع الأشقاء كافة ناصعة البياض، ولن يمنعنا أى شيء من الدفاع عن كرامة مصر، ومحاسبة كل من يحاول الإساءة إليها محاسبة شديدة.

فمصر فوق الجميع..وستظل فوق الجميع.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا