>

قوات الأمن السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع على محتجين في بورسودان

الشرطة السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع ارشيفية

قوات الأمن السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع على محتجين في بورسودان


الخرطوم (رويترز) - ذكر شاهد أن قوات الأمن السودانية أطلقت الغاز المسيل للدموع يوم الخميس لتفريق محتجين حاولوا تسليم مذكرة مناهضة للحكومة في المقر المحلي للحزب الحاكم الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير في بورسودان.

وشارك أكثر من 200 شخص في المظاهرة التي اندلعت قبل أن يصل المحتجون إلى المبنى.

وشهد السودان سلسلة احتجاجات أطلقت شرارتها زيادة الأسعار ونقص السيولة والوقود في أعقاب شهور من الوضع الاقتصادي المتردي. وطالب كثير من المحتجين بإنهاء حكم البشير.

وأفاد شهود بأن قوات الأمن تصدت للمتظاهرين وفرقتهم باستخدام الذخيرة الحية وكذلك الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت. كما اعتقلت بعض المحتجين وشخصيات معارضة.

وفي وقت سابق من يوم الخميس قال البشير في خطاب إن الحكومة تبحث زيادة الرواتب اعتبارا من الشهر الجاري لكنه لم يحدد حجم الزيادة.

ويمثل المحتجون في بورسودان مجموعة من الأحزاب السياسية التي تريد من البشير إقالة الحكومة وتشكيل إدارة انتقالية تحدد موعدا للانتخابات.

ومن الموقعين على المذكرة حزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل المهدي وحركة الإصلاح الآن والحزب الاتحادي الديمقراطي.

وتطالب المذكرة كذلك بالتحقيق في الانتهاكات التي يُعتقد أن قوات الأمن ارتكبتها خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة والمستمرة منذ أسبوعين في أنحاء السودان.

ودعا البشير ورئيسا جهازي المخابرات الوطنية والأمن إلى ضبط النفس ردا على الاحتجاجات التي ينحي فيها المسؤولون باللائمة على ”مندسين“.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا