>

قلق أمريكي- إسرائيلي من أجهزة الاتصالات الصينية

جون بولتون: تهدد قطاعات حساسة
قلق أمريكي- إسرائيلي من أجهزة الاتصالات الصينية

واشنطن :

عبّر جون بولتون (مستشار الأمن القومي الأمريكي)، عن مخاوف الولايات المتحدة بشأن استخدام أجهزة اتصالات صينية في قطاعات حساسة، خلال لقاء سابق جمعه مؤخرًا برئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

وفيما اتخذت إدارة ترامب سلسلة خطوات للحد من اختراق شركتي "هواوي تكنولوجيز"، و"زد.تي.إي" للسوق، فقد قال مسؤول أمريكي (بحسب رويترز): "نحن جميعًا قلقون بشأن سرقة الملكية الفكرية وشركات الاتصالات الصينية التي تستغلها الصين لأغراض جمع معلومات الاستخبارات".

وتعد شركتا "هواوي تكنولوجيز"، و"زد.تي.إي" من أكبر مصنعي معدات شبكات الاتصالات في الصين، وكلتاهما تنفي أن تكون منتجاتهما تستخدم في التجسس، لكن المسؤول أكد أن: "الإدارة الأمريكية لا تريد أي عوائق تمنعها من تبادل معلومات حساسة مع الإسرائيليين".

وفي عام 2016 استحوذت هواوي على هكسا تير الإسرائيلية المتخصصة في تأمين قواعد البيانات مقابل 42 مليون دولار، واستحوذت في الشهر نفسه على شركة توجا نتووركس لأبحاث تكنولوجيا المعلومات مقابل مبلغ لم يكشف النقاب عنه.

وتستثمر الصين في ميناء حيفا، حيث أعطت حكومة نتنياهو الضوء الأخضر لمجموعة "شنغهاي إنترناشيونال بورت الصينية" عام 2013، لتشغيل ميناء خاص في حيفا، وهو مرسى كبير لسفن الأسطول السادس الأمريكي.

وفي علامة محتملة على الاستياء الأمريكي من عمل الصين في حيفا، رست إحدى بوارج الأسطول السادس في ميناء أسدود الإسرائيلي على البحر المتوسط، في أول زيارة من نوعها في نحو 20 عامًا.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا