>

قصص الجان عن الاباليس والغيلان

سرمد عبد الكريم *
ina1dk@yahoo.com

كان ياما كان في سالف العصر والاوان , يحكى ان ابليسة متلونة بكل الالوان , وتمتلك من علم الجان
كل الافنان ... وتمكنت من الناس بالخداع وحلو اللسان , وبالسحر تارة وبسوالف النسوان ...

وصارت تسوق لنفسها في كل حارة ودكان , وعندما رائحتها فاحت في كل مكان ... حاولت الابليسة
تشويه سمعة الناس بسمومها وضحكتها الصفراء تمص رحيق الرجال وتتصرف كالغيلان ..

والغيلان جمع غول والغُولُ مفرد الغِيلان ، تزعم العربُ أَنه نوعٌ من الشياطين يَظهر للناس في الفلاة ،
فَيَتَلَوَّن لهم في صور شتَّى ويَغُولهم ، أَي يُضلِّلهم ويُهلِكُهُم ! هكذا وصفه العربان !

اما ابليسة فحياتها كلها جرائم وقتل وليال حمراء لونها , وسوداء حقيقتها , فجرائمها من بغداد الى لندن
ويجب ان لاننسى عمان , وضحاياها قتلى ومصابين وجيوب فارغة في كل البلدان !

تدعي تحرير البلدان عن طريق تقديم الهدايا , وماادراكم بالهدايا والاثمان ! لكن لمن تقدم هذه الهدايا
هذا هو السؤال , فالابلسية ليس لها هم سوى التحرير اسالوا البرلمان ؟ فهي تحب جدا ان تظهر
بشاشات تلفزيون الجان لتظهر وكانها من ملائكة الرحمن , وهي من يرجم بمكة بشعبان ورمضان .
فهي بنت الشيطان و قرينة الثولان , وهي مضحية بنفسها وقدمت جسدها للمستعمر و السكران .
ولماذا التعجب فهي تحب السكر والثملان , وهوايتها البحر لتتسلى بمن يغرق وتشيع الغرقان .

وتقول القصص , ان ابليسة شجاعة قوية ولاتهاب احد لانها بنت ذوات وعائلة اصيلة وبنت الفرسان !
والدليل انها دفئت افرشة روما ولندن بغداد وعمان , لتدفيء المستعمر البردان وبكل صلافة تقول
انها تحرر الاوطان .

هكذا التحرير والثمن مدفوع وما ارخص الاثمان !

غولتنا ليست فقط تحب الليالي مع كل فلتان من شيوخ اخر زمان , لكنها تحب السفر والسياحة واسالو مجلس المبعوثان
واهل السياسة من بني عثمان .

وكذلك ماقصرت ابد بشرم ولا ببلاد ادخلوها انشاء الله بامان , وطبعا ماقصرت ببرك السباحة
وطبعا بملابس العريان هذا هو نضال الاباليس والغولان ..

والقصة تتضح بعد يومين بتمام الوقت والزمان , لاننا سنفتح صندوق الاسرار والصور لتعرفوا
من عاشرت الغولة بالاسم و المكان ... وطبعا الزمن والزمان من شيوخ وكتاب بالتفصيل ليعرف
الجميع من فلان وفلان ..وحقية علان و علان كيف باعوا العراق وارض العربان للتحول ارصدة
في بنك عجمان !!
ومن بعدها ستسمعون مني قرار يعجب الانس والجان لانني مللت مايجري من نفاق وكذب
وعندما افتح صندوق الاسرار سيندم الكاتب البطل وغيره حيث سيصبح الكل خسران !!!
وطبعا سننشر ملابس الغيلان وكل من عاشرها واصبح بسمها سكران بالاسم والصورة
وبعدها اصيب بالسيلان , لانها المرض العضال المخيف من النسوان وستتعجبون عندما تعرفون
شيخ فلان و مناضل علان ومنافق وكاذب بطران .

ونستغفر رب الارباب والمانح الديان

* كاتب واعلامي عراقي مدير وكالة الاخبار العراقية (واع)



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا