>

قرارات ماكرون.. السترات الصفراء تتأهب وتخوُّف من إعادة فتح المحالّ بالشانزليزيه

الإجراءات صغيرة مقارنة بإحباط وغضب الناس..
قرارات ماكرون.. السترات الصفراء تتأهب وتخوُّف من إعادة فتح المحالّ بالشانزليزيه

أبدى تجار وأصحاب المحال في الشانزليزيه، عدم استعدادهم لإعادة ممارسة أنشطتهم؛ خوفًا من تظاهرات جديدة السبت المقبل، بعد إعلان حركة "السترات الصفراء" أن الإجراءات التي أعلن عنها إيمانويل ماكرون "غير مقنعة".

وأعلن الرئيس الفرنسي، في خطاب متلفز مساء أمس، رفع الحدّ الأدنى للأجور بمئة يورو، وإلغاء زيادة الضريبة على فئة من المتقاعدين، لكن هذه الخطوة لم تكن كافية لتهدئة غضب "السترات الصفراء".

وقالت قناة "فرانس إنفو": "بعد التدابير التي أعلن عنها ماكرون، يأمل أصحاب المحال في الشانزليزيه أن تهدأ الاحتجاجات، لكنهم ليسوا مستعدين لمزاولة أنشطتهم خشية يوم جديد من العنف السبت المقبل".

وأوضحت أنه في منطقة الشانزليزيه، يبدو أنهم لم يستمعوا إلى كلمة ماكرون مساء الإثنين، فقط صاحب PMU الذي استمع وكان متفاجئًا جدًّا: "إنه يفي بمتطلبات الفرنسيين، إنه أمر مثير للدهشة، إنه يعطي اتجاهًا مختلفًا جذريًّا وأعتقد أنه فهم".

وأشارت إلى أن هذه التدابير التي ربما تجنب فرنسا يومًا جديدًا من العنف، لا تطمئن أيضًا صاحب محل لبيع الصحف في الشانزليزيه، قائلًا: "آمل أن يهدئهم، بالفعل 100 يورو ليست سيئًة، نأمل أن يتوقفوا". مضيفًا: "هذا يكفي، كسروا، نهبوا، سرقوا، وجلبوا لنا العار في العالم كله، يجب أن يتوقفوا".

وتابع: "لقد سألتني الصحافة الهولندية والإيطالية عن القضية ولم أفتخر بما حدث، أريد العمل فقط وأخشى أن يبدؤوا من جديد".

من جهته، قال مدير مطعم بهذه الجادة الشهيرة: "أعتقد أنه سيكون هناك تعبئة خامسة للسترات الصفراء، الإجراءات تسير في الاتجاه الصحيح، لكنها صغيرة للغاية مقارنة بإحباط وغضب الناس".

وأكد "بالطبع، بصفتي صاحب متجر، أنا منزعج لا أستطيع العمل، لا أكسب رزقي بشكل صحيح، فاليوم المفقود لن لأستطيع تعويضه"، بالنسبة له: "لا يوجد لديه خيار سنبقى هنا، سنغلق المحال، وسنرى كيف ستسير الأمور".

وتنوه القناة بأن التجار كانوا يأملون -قبل كل شيء- في الإعلان عن تعويض مالي نتيجة الأضرار التي أصابتهم، لكنهم اكتشفوا أنهم ليسوا على جدول الأعمال.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا