>

قذارات مثقفة وسفالات مناضلة !!


خلال الاسابيع القليلة الماضية , اكتسبنا خبرة كبيرة بالصداقة والاصدقاء وعرفنا حقيقة قد تكون مرة
لكنها مفيدة جدا .
عرفنا الاخوة الزائفة , وعرفنا الصداقة المزيفة العلاقات المنافقة الكاذبة .

عرفنا كيف لقوادة محترفة ولعقربة منافقة تقودان الناس مثل الخراف , وتاكدنا ان بعض الامعات
يعرضون خدماتهم لتعويض عن مال زائل او جاه مفقود .

راينا حزب كبير يتحول لجهاز لشتم الناس والابتزاز ويستبدل القومية بالطائفية والحرية بالدكتاتورية
وسرقة اموال الشعوب وخيراتها وشراء الفلل و البنايات بدلا من الاشتراكية .

راينا العجب في اساتذة القانون ذوي الماضي المشحون وبحب الفضائيات مفتون وللكذب و النفاق ممنون ..

راينا رجال دين يبيعون الاصنام متاجرين بالاغنام وهم بالحقيقة كلام بكلام !!

لكن من كل هذا الظلام , وجدنا شمسا تشرق خجولة ترسل شعاعها لتكشف الحق وتبدد الظلام , فالقانون
له ذراعه الطويلة التي امتدت لتاخذ حقنا وسنصور للناس على الملا كيف استرجع هذا القانون حقنا ,
وسنعلنها قوية عالية كما اعلناها سابقا

عندما قبلت القوادة احذية الصغار والكبار لنوقف عملية التقاضي , اكراما لوجوه لانستطيع ردها
وجاءت في حينها البشرى

بسم الله الرحمن الرحيم
وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ? إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ... الاسراء 81
صدق الله العظيم

لكن حليمة رجعت لعادتها القديمة وطبقت المثل (ذيل الكلب عمره مايتعدل) , فاضطررنا للرجوع للقضاء واي قضاء
الله يكون بعونها وعون العقربة !!!
ولحقهم صاحب الموقع الاصفر المختبيء بعباءة الشرف والشرف منه براء براءة الذئب من دم سيدنا يوسف(ع) .

اما لمن اذانا وتضامن مع الباطل فلنا معهم قصص لها بداية وليست لها نهاية , فلهم باطلهم ولنا حقنا وتحديدا السيد
الشيخلي الذي اختار التضامن مع عصابة مسعورة سلاحها شتم العوائل والاسر , متناسيا مايحمله كتفه من اثام الوطن
ونحن لم نطلب لا مدحنا ولا التضامن معنا لانه اقل منذ ذلك بكثير , بل طلبنا ان ينفي ماجاء به صاحب المقال الاصفر
مثل وجهه وعدم السماح باستخدام اسمك المليوني لكونك قاضي ومدير المركز الوطني للباطل !

ولله في خلقه شؤون

* كاتب و اعلامي يقولون عراقي
عميل امريكي ايراني مزدوج



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا