>

قاعديون في اليمن.. داعشيون في العراق والشام! - كلمة الرياض

كلمة الرياض
قاعديون في اليمن.. داعشيون في العراق والشام!
يوسف الكويليت
تفكّك الدول العربية أخذ اتجاهات خطيرة، فالكل ضد بعضهم، وفي مفهوم الحماية الذاتية بدأت سياسة التحالفات ليس بين الحكومات كما جرى بين مالكي العراق، وبشار سورية، وإنما تحالفات الضرورات وهي حلقة في صراع مرير قد يدوم سنوات، ويشهد تدخلات دولية وغيرها تحت ذرائع عديدة..

في الأمس القريب كان العراق مسرحاً لقتال سنّي - شيعي على خلفية تراكم أحقاد طويلة بعثتها ثورة إيران، ودكتاتورية صدام، لكن ما نشأ بعد ذلك كان الأخطر، إذ تغيرت البوصلة، ونبتت من العدم «داعش» وهي ولادة لم يتحقق أحد من نسبها ومن كان خلفها، وقد كانت الفرصة مواتية لهم حين استغلوا ظرف الحرب على السنّة، بسكوت أمريكي غريب ودعم إيراني مطلق، ليستغل «الداعشيون» فرصة الالتقاء مع بقايا جيش صدام والمظلومين من السنّة فتم التحالف على أساس مذهبي في ظاهره، ودفاع عن وجود في حقيقته، وهو مثار استغراب لأن البعثيين لم يكونوا على تطابق مع الفكريْن الشيعي والسنّي، وإنما علمانية معلنة بشكل ثابت في أيدلوجيتهم، وهنا نأتي للسؤال الصعب، من كان السبب في تطور داعش وهزيمة الجيش العراقي في الموصل وتسليم مدخرات وآبار بترول، ثم الصرف على الجائعين الذين تطوعوا لخدمة غرضين الدفاع عن أنفسهم، وجني المكاسب المالية، وكيف أن حدثاً مزلزلاً كهذا لم يخلق رد فعل في حكومة بغداد الماضية بحيث يقدم للمحاكمة كل من قوّى داعش، ومارس مهنة الجيش والأمن بلا ولاء وطني، لتصبح الورطة دولية قد تستنزف كل موارد العراق وغيره؟

في اليمن حلقة أخرى تدار بنفس السيناريوهات، أي أن الجيش وقوى الأمن والرئيس السابق علي عبدالله صالح تواطأوا مع الحوثيين وسلموهم قوتهم ومواردهم ليجتاحوا المدن والقرى، ويفرضوا على الحكومة مطالبهم بما في ذلك خطط إقصاء الرئيس «عبدربه منصور هادي»، غير أن تطوراً جديداً لافتاً بأن مجريات الحرب بين الحوثيين والقاعدة بدأت تأخذ مساراً جديداً، وصراعاً ربما يؤدي إلى حرب أهلية حقيقية تدخل فيها كل الأطراف، وبوادرها تحالف السنّة مع القاعدة لصد الحوثيين بسبب تعرض مدن السنّة للاقتحام والقتل، وهنا سيولد معادل جديد لداعش يمنية لها نفس المواصفات، أي عدو عدوي صديقي، وهنا لن تستطيع الدخول في التفاصيل، إذا ما رأينا أنه مثلما ولدت من رحم القاعدة داعش، ستولد أخرى من القاعدة في اليمن، وربما تتحالف كل الأطراف مع بعضها..

ليس في الأمر مجرد لعبة سياسية تزول بزوال أسبابها، إذ إن اليمن الذي تزداد تعقيداته كل يوم مقبل على واقع جديد يهدد وحدته، بل إن المطالبين بالانفصال من الجنوبيين، قد يجدون تأييداً خارجياً ليكون مثل كردستان العراق، الواحة الآمنة الوحيدة قبل داعش في العراق، والجنوب اليمني كان مزدهراً اقتصادياً وعلمياً حيث كانت نسب المتعلمين قياساً للشمال هي الأعلى، وحتى في التجربة الإدارية لو لم يسقط في حضن الشيوعيين..

نموذج داعش، إذا ما تأهل وسيطر في اليمن، فستكون المنطقة كلها تسير بالاتجاهات الخطيرة، واليمن لا يوجد به ما يغري بالتدخل إلا إذا هُددت التجارة الدولية في مضيق باب المندب والبحر الأحمر، وعدا ذلك فسوف يترك اليمن لشأنه، تماماً كما حدث في حروبه السابقة، عكس العراق وحتى سورية المتشابكتين مع قضايا الأمن لتركيا وإيران ومصادر النفط، ولذلك فمجريات الأحداث قد تخلق وضعاً يدمر المنطقة بأسرها..


لمراسلة الكاتب: yalkowaileet@alriyadh.net



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا