>

قاض فدرالي يعلق العمل بآخر مرسوم لترامب حول الهجرة والبيت الأبيض يصفه بالقرار “المعيب”

قاض فدرالي يعلق العمل بآخر مرسوم لترامب حول الهجرة والبيت الأبيض يصفه بالقرار “المعيب”

وكالات :علق قاض فدرالي في هاواي، الثلاثاء، العمل بآخر صيغة للمرسوم المناهض للهجرة الذي أصدره الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وذلك قبيل ساعات فقط من دخوله حيز التنفيذ.

ويطبق قرار القاضي، ديريك واتسون، على المستوى الوطني، ومن المتوقع أن تقوم الحكومة سريعا بتقديم استئناف ضد هذا الحكم. ويتضمن مرسوم ترامب منع رعايا 7 دول من دخول الأراضي الأمريكية.

وجاء في القرار الذي أصدره القاضي واتسون أن النسخة الثالثة من المرسوم “تعاني من الشوائب نفسها التي تضمنها المرسوم السابق”، مشيرا إلى أن النص لم يتمكن من أن يبيّن كيف أن السماح لأكثر من 150 مليونا من رعايا دول يشملها الحظر بالدخول يمكن أن “يلحق الضرر بمصالح الولايات المتحدة”.

ويعيد هذا التعليق إحياء معركة قضائية حول قرار ترامب تشديد الرقابة على الحدود الأمريكية استنادا إلى أسباب تتعلق بالأمن القومي.

ويتهم مناهضو ترامب الرئيس الأمريكي بمعاملة تمييزية ضد المسلمين.

وكان القضاء علّق النسختين السابقتين من مرسوم حظر السفر، في ملف أحيل على المحكمة العليا التي نقضت حكما أصدرته محكمة استئناف فدرالية وجمّدت بموجبه العمل ببند في أمر تنفيذي أصدره الرئيس دونالد ترامب بشأن الهجرة، في انتصار رمزي للرئيس كون المرسوم موضع الطعن انتهت صلاحيته أصلا.

وكان ترامب وقّع في 25 سبتمبر/أيلول مرسوما ثالثا جديدا يمنع بشكل نهائي رعايا 7 دول من دخول الأراضي الأمريكية.

وتحظّر النسخة الجديدة دخول رعايا كل من اليمن وسوريا وليبيا وإيران والصومال وكوريا الشمالية وتشاد. كما يفرض المرسوم قيودا على دخول مسؤولين في الحكومة الفنزويلية أمريكا.

البيت الأبيض: قرار محكمة “معيب بشكل خطير” يعرقل تدابير “حيوية”

وفي رده على قرار المحكمة، قال البيت الأبيض إنه قرار “معيب بشكل خطير” ويمنع الحكومة من فرض ” إجراءات وقائية حيوية” لحماية الولايات المتحدة.

وأعربت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، عن ثقتها في أن وزارة العدل ستفوز بالقضية بالرغم من أمر التعليق المؤقت.

وقالت إن ترامب أصدر اعلانه فقط بعد “مراجعة أمنية واسعة النطاق على مستوى العالم” من جانب السلطات الاتحادية.

وأضافت أن “هذه القيود حيوية لضمان امتثال الدول الأجنبية لمعايير الأمن الدنيا اللازمة لسلامة نظام الهجرة لدينا وأمن امتنا”.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا