>

قائد الجيش الإسرائيلي: انتخاب السنوار ألغى التمييز بين القيادات العسكرية والسياسية لحماس

قائد الجيش الإسرائيلي: انتخاب السنوار ألغى التمييز بين القيادات العسكرية والسياسية لحماس


القدس المحتلة : قال غادي إيزنكوت، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، إن انتخاب يحيى السنوار، زعيما لحركة “حماس″ في غزة”، ألغى “التمييز بين القيادات السياسية والعسكرية لحركة حماس″.

وجاءت أقوال إيزنكوت خلال اجتماع مغلق مع أعضاء لجنة “الخارجية والأمن”، في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، الاربعاء.

وقال المكتب الإعلامي للكنيست، في تصريح مكتوب حصلت الأناضول على نسخة منه إن إيزنكوت أبلغ اللجنة أن الأولوية الأولى للجيش الإسرائيلي في عام 2017 ستتمثل في “جبهة غزة”.

وأضاف إيزنكوت: “لا توجد بوادر لقيام حماس بفتح جبهة ضد اسرائيل من قطاع غزة”.

وكانت مصادر قيادية في حركة حماس، قد أعلنت الأسبوع الماضي عن انتخاب يحيى السنوار، قائدا للحركة في قطاع غزة، خلفا لإسماعيل هنية.

كما قال إيزنكوت إن منظمة حزب الله اللبنانية لن “تشن حربا على اسرائيل من لبنان”.

ووصف المسؤول العسكري الإسرائيلي، العام 2016 بأنه “كان آمنا نسبيا، رغم من أن النصف الأول من العام شهد استمرارا للإرهاب الذي بدأ عام 2015″.

وقال: “المفتاح الاساسي في خفض الإرهاب هو استخدام القوة بالطريقة الصحيحة، والفصل ما بين الإرهابيين والسكان”.

وأضاف: “إن الظاهرة المزعجة في العامين 2016-2017 هي أن 45% من منفذي الهجمات هم من حملة الهوية الزرقاء”، في إشارة إلى الفلسطينيين القاطنين في مدينة القدس الشرقية المحتلة، والمواطنين العرب في إسرائيل.

ودعا ايزنكوت السياسيين الإسرائيليين إلى عدم التدخل في مسألة الجندي الإسرائيلي أليؤر أزاريا، بعد قرار المحكمة العسكرية سجنه 18 شهرا لإدانته بقتل الفلسطيني عبد الفتاح الشريف بإطلاق النار على رأسه وهو جريح في الخليل، جنوبي الضفة الغربية، مطلع العام الماضي.

ومنذ إصدار الحكم على الجندي أزاريا بالسجن، يوم الثلاثاء، تعالت أصوات وزراء وسياسيين إسرائيليين مطالبة بالعفو عنه.

وقال: “إن اجراءات العفو وتخفيف العقوبة يجب أن تتم من خلال أنظمة محددة وليس بموجب صيحات يطلقها سياسيون”.

وأضاف إيزنكوت: “يتعين إتاحة المجال أمام الجهاز القضائي العسكري لأداء مهامه”.

وصلاحية العفو عن سجناء هي واحدة من الصلاحيات القليلة جدا التي يتمتع بها الرئيس الإسرائيلي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا