>

"فيس بوك" أمام القضاء الأمريكي لتسريب بيانات 87 مليون مستخدم

"فيس بوك" أمام القضاء الأمريكي لتسريب بيانات 87 مليون مستخدم


تواجه فيس بوك أول دعوى قضائية ضدها من قبل القضاء الأمريكي بعد فضيحة بيع بيانات المستخدمين من قبل شركة كامبريدج أناليتيكا، وهي شركة مرتبطة بحملة الرئيس دونالد ترامب في عام 2016.

وبحسب البوابة العربية للأخبار التقنية، فقد أعلن مكتب الادعاء العام في مقاطعة كولومبيا أنه قد رفع دعوى قضائية ضد فيس بوك بسبب فضيحة كامبريدج أناليتيكا، متهماً فيس بوك بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق للخصوصية.

وتشكل الدعوى القضائية الجديدة المرفوعة في المحكمة العليا أول إجراء حكومي كبير تم اتخاذه في الولايات المتحدة ضد فيس بوك بسبب الحادثة.

وترى الدعوى القضائية أن تراخي فيس بوك في مراقبة بروتوكولات الخصوصية وإعدادات الخصوصية المربكة قد وضعت المعلومات الشخصية لملايين الأميركيين في خطر، وهو ما سمح بحدوث مثل هذه الحادثة وتسرب البيانات لتطبيقات الطرف الثالث والشركات الشريكة.

وتدعي أن الشركة قد أساءت تمثيل قدرة مطوري الطرف الثالث على الحصول على البيانات، ووفقًا للقضية، فقد انتهكت فيس بوك قانون إجراءات حماية المستهلك من خلال إجراءاتها، ويسعى مكتب المدعي العام للحصول على عقوبات مدنية.

وقال متحدث باسم شركة فيس بوك: "نحن نراجع الشكوى ونتطلع إلى مواصلة مناقشتنا مع المدعين العامين في مقاطعة كولومبيا وأماكن أخرى".

وقال المدعي العام في بيان: “فشلت فيس بوك في حماية خصوصية مستخدميها وخدعتهم بشأن من يمكنه الوصول إلى بياناتهم وكيف تم استخدامها. تضع فيسبوك المستخدمين في خطر التلاعب من خلال السماح لشركات مثل كامبريدج أناليتيكا وتطبيقات الجهات الخارجية الأخرى بجمع البيانات الشخصية دون إذن من المستخدمين."

وأضاف تهدف الدعوى القضائية اليوم إلى جعل فيس بوك تفي بوعدها بهدف حماية الخصوصية لمستخدميها، وتطوير بروتوكولات جديدة لحماية بيانات المستخدمين، ونأمل أن ترسل هذه الدعوى رسالة إلى المنصات الأخرى في مجال التكنولوجيا الأوسع.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا