>

فيتو واشنطن يتصدر توقعات القرار الأممي حول القدس

فيتو واشنطن يتصدر توقعات القرار الأممي حول القدس


في وقت يصوّت مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار بخصوص مدينة القدس التي عدّها الرئيس الأميركي دونالد ترمب عاصمة لإسرائيل، إذ من المتوقع أن تستخدم واشنطن حق النقض «فيتو» لمنع صدور أي قرار يعارض خطوة ترمب، تبحث السلطة الفلسطينية اليوم، تداعيات القرار الأميركي، في جلسة طارئة برئاسة محمود عباس.
وأشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبويوسف، في حديث إلى «الوطن»، إلى أن اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني لمنظمة التحرير يحتمل عقده منتصف الشهر المقبل، فيما ستكون أزمة القدس على طاولة السلطة الفلسطينية اليوم.

استمرار الرفض الشعبي
يأتي ذلك، فيما تواصلت الاحتجاجات في الأراضي الفلسطينية الرافضة للقرار الأميركي، للأسبوع الثاني على التوالي، إذ أعلنت مصادر طبية، أمس، سقوط قتلى وجرحى فلسطينيين، خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي صعّدت من عمليات قمعها منذ مطلع الشهر الجاري.

مشروع قرار أممي
في غضون ذلك، حصلت «الوطن»، على نص مشروع القرار في مجلس الأمن، الذي قدمته مصر، وينص على أن أي قرارات أو إجراءات يقصد بها تغيير الشكل أو التركيبة الديموجرافية لمدينة القدس المحتلة، ليس له أي أثر قانوني، وتعدّ لاغية وباطلة، ويجب إلغاؤها، داعيا جميع الدول إلى الامتناع عن إقامة بعثات دبلوماسية في مدينة القدس.

بنود مشروع القرار
- تقدمت به مصر
- يصوّت عليه المجلس اليوم
- بطلان أي تغيير في القدس دون سند قانوني
- دعوة الدول إلى عدم نقل سفاراتها إلى القدس
- المفاوضات أساس حل القضية



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا