>

فورين بوليسي : قمة هلسنكي واحدة من أكثر اللحظات المروعة في سجلات التاريخ الرئاسي لأمريكا

“فورين بوليسي”: قمة هلسنكي واحدة من أكثر اللحظات المروعة في سجلات التاريخ الرئاسي لأمريكا


في 17 تموز / يوليو الجاري ناقش الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نواب من حزبه الجمهوري (مارك ويلسون / غيتي إيماج ) مجريات قمة هلسنكي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك في اجتماع مصغر في البيت الأبيض.

ويقول الكاتب ويل إنبودين في مجلة “فورين بوليسي” إنه بعد الأداء الكارثي لترامب في هلسنكي حان الوقت لتقييم سلوكه وما نجم عنه من ضرر فادح لمصالح الولايات المتحدة. وهذا التقييم ليس من دوافعه الغضب الناجم عن تلك الخيانة الصريحة لمكانة ومصالح الولايات المتحدة أمام خصمها التاريخي اللدود، وهو غضب مشروع وأنا ادلي بدلوي فيه ولن أستخدم هنا المفردات الدارجة التي تزخر بها اللغة الإنكليزية للتعبير عن هذا الغضب، ولهدا أكتفي بالقول هنا بأنها كانت واحدة من أكثر اللحظات مروعة في سجلات التاريخ الرئاسي للولايات المتحدة.

ولكي نبدأ بتقييم الضرر والآثار السلبية على بلدنا ومصالحنا الوطنية علينا أن لا ننطلق من هذا اليوم الكارثي في هلسنكي وحسب بل كان الأسبوع بأكمله مريعاً بدأ بتحطيم ترامب لحلف الناتو، ووصف الاتحاد الأوروبي بأنه (عدو) للولايات المتحدة، وإهانة رئيس الوزراء البريطاني تيريزا ماي ووجه ضربة لإضعاف ائتلافها الحكومي الهش، وألقى باللائمة على الولايات المتحدة في أي خلافات مع روسيا.بالتالي كان أسبوعاً مروعاً. وبكل المقاييس كان أسبوعا مروعاَ للغرب كمنظومة، أو ما كنا نطلق عليه منذ زمن بعيد، العالم الحر !

ضرر مس قطاعات سيادية

من المستحيل أن نحصر في هذه القراءة مدى الضرر الذي ألحقه ترامب بمصالح الولايات المتحدة من خلال سلوكه الأرعن، ولكني سأطرح هنا بعض ما أراه من عواقب وما أتوقع ظهوره من نتائج، من خلال مراقبة حثيثة لمجرى الأحداث في محاور عديدة منها :

جهاز المخابرات الأمريكية

يمكن لأي شخص عمل مع جهاز المخابرات أن يشهد على المرونة والارتباط والتفاني والاحتراف بين العاملين والقائمين علية، وبالتالي أن ينتقد الرئيس الجهاز علانية على منصة إعلامية عالمية وهو يقف إلى جانب خصمنا التاريخي اللدود – وهو بالمناسبة أكثر خصومنا ذكاء ودهاء، بالتأكيد ستكون هنالك عواقب وخيمة، وسوف تتأثر وتتقلص عمليات عديدة للجهاز كون القائمين عليه يشكون في دعم الرئيس. وهنالك أجهزة لدول أخرى لديها ارتباطات وعلاقات استراتيجية مع جهازنا ستقلص عملياتها ونشاطاتها معنا كونهم لا يثقون بالتزامات الرئيس الأمريكي بالمعايير المفترضه وما هو مطلوب منه كرئيس، كما جرى مثلا بميدان السايبر النشط من الجانب الروسي علينا، حينما لم يتم اتخاذ أي إجراء مضاد كون الرئيس يرفض أن يتخذ مثل هذا القرار، بينما هو الوحيد المخول باتخاذه !

ولن نعرف الآن مدى الضرر الذي مس الجهاز ولكن الأيام المقبلة ستأتي بالكثير.

انتخابات 2018

حّذر مدير المخابرات الوطنية (دان كوتس) – وأعاد التشديد على التحذير – من العمليات الروسية النشطة التي تستهدف البنية التحتية الأمريكية، وخاصة الانتخابات الوطنية والتي ستجري في (تشرين الثاني / نوفمبر) المقبل، سنرى حينها إلى أي مدى سيصل الضرر الذي تسببه العمليات الروسية في بنية المؤسسات الديمقراطية في الولايات المتحدة، لا سيما في ضوء رفض ترامب البدء باتخاذ خطوات رادعة لمواجهة الخطرالمقبل.

وبالنسبة إلى العديد من الجمهوريين في الكونغرس والذين فشلوا حتى الآن في أخذ التهديد الروسي على محمل الجد، أقول لهم، فكروا في ذلك:

بوتين يعمل على زرع الفوضى ويعزز الانقسام من أجل إضعاف الولايات المتحدة، وبالتالي ماذا لو قرر في هذه الدورة الانتخابية دعم المرشحين الديمقراطيين؟ من المؤكد سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب ستزيد من معاناة إدارة ترامب. وبالتالي فإن المبادئ والمثل الأمريكية والبُعد الوطني ومفهوم الهوية يجب أن تشكل دوافع قوية لهم ليقوموا بدورهم في حماية نظام انتخاب أمتنا الأمريكية. وبالتأكيد سيأتي اليوم الذي يرون فيه أن صمتهم الغير مفهوم حيال العمليات الروسية سوف يضر بهم أيضا.

دول البلطيق وأوكرانيا

قمت بإدراجها معًا كونها الأهداف الأكثر وضوحًا في الخطوات الجريئة المقبلة لبوتين، والآن بعد أن لمس ترامب موقف بوتين الحازم في القمة وقرأ بوتين ضعف ترامب، سينتهز بوتين الفرصة الذهبية لاتخاذ تدابير جديدة (وربما ما هو أسوأ من ذلك) ضد أي من دول البلطيق الثلاث أوكرانيا. وهنالك نتائج شبيهة في التاريخ المعاصر نجمت عن الأداء الضعيف للرئيس السابق جون كنيدي في قمة فيينا والتي انعقدت مع رئيس الوزراء السوفيتي نيكيتا خروتشوف في حزيران / يونيو 1961، وقتها انتهز خروتشوف الفرصة وبدأ ببناء جدار برلين ثم نشر الصواريخ النووية في كوبا.

وسوف تكشف الأشهر القليلة المقبلة عما إذا كان بوتين يجري حسابات مماثلة.

حلف الناتو

في جميع المقاييس، يجب أن يكون حلف الناتو إنعكاس لصورة القوة المتنامية والمزدهرة دوما لأعضائه، وكما لاحظ (ديريك شوليت) وآخرون، في ضوء زيادة ميزانيات الدفاع للدول الأعضاء، كان هنالك مناورات أكبر وأوسع وقدرات جديدة للحلف. ولكن العمود الفقري للناتو كان دائما الالتزام السياسي القوي بين أعضائه، وهو ما تزعزع بشكل كبير إثر قمة هلسنكي وكذلك لقاء ترامب المشين مع تاكر كارلسون ووصفه منظمة حلف شمال الأطلسي بالمؤسسة المتهالكة والضعيفة. كما أن سوء سلوك ترامب تجاه حلفائنا الأوروبيين يضعف من موقف قادتهم السياسيين وقدرتهم على الاستمرار في زيادة ميزانيات الدفاع لبلدانهم وهو ما ينعكس على الحلف. ومؤخرا هنالك رفض ملموس وتباعد كبير بين السياسيين الأوروبيين وإدارة ترامب.

الشرق الأوسط

لا نعرف ما هي الاتفاقيات أو الشراكات، هذا إن وجدت، والتي قد يقدمها ترامب لبوتين في الشرق الأوسط في اجتماعهما الخاص الذي يستمر ساعتين. ومع ذلك، فوفقاً لميول ترامب، من المحتمل جداً أن يمنح بوتين الضوء الأخضر والمباركة لشراكة روسيا مع نظام بشار الأسد وتعزيز الوجود الروسي في المنطقة. وبالتأكيد سيدرس بوتين كيفية استغلال العديد من الفرص الجديدة التي سيمنحه إياها ترامب في الشرق الأوسط، وغالباً ستكون عبر النافذة الإيرانية، مما سيزيد من إضرار الولايات المتحدة وإسرائيل بالتبعية.

الحكومة البريطانية

في حين ساهمت أخطاء تيريزا ماي العديدة في محنتها الحالية، أدت الإهانات التي وجهها ترامب لسياستها إلى صب الزيت على نيران حكومتها المترنحة أصلاً، وهو ما قد يفضي إلى جولة جديدة من الانتخابات في بريطانيا، قد يتمخض عنها فوز اليساري المتطرف (جيريمي كوربين – زعيم حزب العمال)، بمنصب رئيس الوزراء لبريطانيا، سواء كرئيس من خلال حكومة ائتلافية أو من خلال حكومة عمالية صرفة.

الآخرون

إن هذه الفئة تحتاج لفهم ماهية المآزق المحفوفة بالمخاطر التي نعيشها. لقد تولد الكثير من الغضب الناجم عن استعداد ترامب للنظر في طلب بوتين من أن تتمكن روسيا من استجواب أشد نقاد الأخير تأثيراً، وهو ما كرره الناطق بلسان البيت الأبيض، هذا إلى جانب الصمت المريب تجاه محاولات الاغتيال بالسموم التي ارتكبتها الأجهزة الروسية ضد معارضي النظام في خارج روسيا، وهو ما سوف يشجع سلوك رجال العصابات من قبل بوتين. كما أنه سيعرض الدبلوماسيين الأمريكيين العاملين في الدول ذات الأنظمة القمعية للخطر، حيث ترى تلك الحكومات بأن رئيس الولايات المتحدة لا يحرك ساكناً ليقف إلى جانب الأشخاص الذين يخدمون تحت قيادته. نحن نعلم بالفعل أن المغامرة الأوروبية لترامب كانت وصمة عار. ولكن ما مدى الضرر الذي ألحقه بنا بالفعل، هذا ما سوف يتضح في الأسابيع والأشهر المقبلة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا