>

فلسطين تستبق زيارة بنس للمنطقة باللجوء للجنائية

فلسطين تستبق زيارة بنس للمنطقة باللجوء للجنائية

رام الله:

في وقت قدمت فلسطين بلاغاً حول قضية عهد التميمي وأطفال فلسطين للمحكمة الجنائية الدولية دعتها فيه إلى ممارسة ولايتها القانونية، ودون إبطاء، لمنع استمرار جرائم الاحتلال المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني، بدأ نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، أمس، زيارة إلى منطقة الشرق الأوسط تستغرق 4 أيام، يزور خلالها مصر والأردن وإسرائيل، لبحث تداعيات قرار واشنطن باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.
وقال مراقبون، إن قرار ترمب الذي تسبب في موجة إدانات واحتجاجات عربياً وإسلامياً ودولياً، سيكون حاضراً دون شك خلال لقاءات بنس بالقياديتين المصرية والأردنية، كما ستكون المساعدات الاقتصادية والعسكرية على جدول أعمال اللقاءات.

خطة سلام
وتوقع المراقبون أن يعرض بنس على ملك الأردن والرئيس المصري الخطوط العريضة لخطة سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، كانت واشنطن أعلنت مراراً أنها تعمل على بلورتها، ليتوجه بعدها بنس إلى إسرائيل التي سيلقي فيها كلمة أمام الكنيسيت.
وكانت هذه الزيارة مجدولة لتتم في ديسمبر الماضي، إلا أن قرار ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل وتبعات ذلك، خاصة إعلان الرئيس الفلسطيني أنه لن يستقبله في بيت لحم كما كان مقرراً، مما أدى إلى تأجيل الزيارة.


ممارسات استعمارية
أشار وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، في البلاغ الذي وجهه إلى المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، افاتو بنسودة، إلى تصاعد الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلية مؤخرا في تنفيذ سياساتها وممارساتها الاستعمارية أنها غير مشروعة في أرض دولة فلسطين المحتلة، مشددا على حالات انتهاكات حقوق الأطفال، وخصص حالة الاعتقال والاحتجاز التعسفي للطفلة عهد التميمي ذات الـ 16 عاما، من النبي صالح، منذ 19 ديسمبر الماضي، في انتهاك واضح للقانون الدولي لحقوق الإنسان.
ولفت إلى أن حالات انتهاكات حقوق الأطفال «ترقى إلى مستوى الجرائم التي تقع ضمن اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، وتلك المنصوص عليها في نظام روما الأساسي».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا