>

فريق من الشرطة التركية والنيابة العامة يفتش مقر القنصل السعودي في اسطنبول ضمن التحقيق في اختفاء خاشقجي.. وترامب يتوقّع ظهور الحقيقة “بحلول نهاية الأسبوع” ويؤكد “لا أريد أن أتخلى عن السعودية” وأمريكا طلبت من تركيا دليلا بالصوت والصورة في القضية

فريق من الشرطة التركية والنيابة العامة يفتش مقر القنصل السعودي في اسطنبول ضمن التحقيق في اختفاء خاشقجي.. وترامب يتوقّع ظهور الحقيقة “بحلول نهاية الأسبوع” ويؤكد “لا أريد أن أتخلى عن السعودية” وأمريكا طلبت من تركيا دليلا بالصوت والصورة في القضية

واشنطن – اسطنبول- (أ ف ب)- الاناضول- اعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء أنّه يتوقّع أن تظهر “بحلول نهاية الأسبوع” الحقيقة بشأن اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي فقد أثره بعد دخوله قنصليه بلاده في اسطنبول حيث يعتقد مسؤولون أتراك أنّه تم قتله بأمر من الرياض.
وقال ترامب للصحافيين في البيت الأبيض ردّاً على سؤال عن قضية الصحافي المفقود “سنعرف (الحقيقة) على الأرجح بحلول نهاية الأسبوع″، وذلك بعيد إعلانه أن بلاده بحاجة إلى المملكة في الحرب على الإرهاب، واكد انه لا يريد التخلي عن السعودية.
وردا على سؤال عما إذا كان يسعى للحصول على دليل بالصوت والصورة قيل أن تركيا تمتلكه قال ترامب “طلبنا الحصول عليه إن كان موجودا… لست متأكدا حتى الآن أنه موجود. قد يكون موجودا على الأرجح .. محتمل”.
ومضى يقول “سأحصل على تقرير كامل بهذا الشأن من مايك (بومبيو) عندما يعود… هذا سيكون أول طلب أطلبه”.
وكان بومبيو قال إنه يتعين منح الرياض بضعة أيام أخرى لإكمال التحقيق في اختفاء خاشقجي.
وباشرت الشرطة التركية الأربعاء تفتيش مقر القنصل السعودي في اسطنبول ضمن إطار التحقيق حول اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده، بحسب ما أفادت مراسلة لوكالة فرانس برس في الموقع.
وتجري عملية التفتيش التي يقوم بها نحو عشرة من الشرطة والنيابة العامة، بعد يومين على عملية مماثلة الاثنين في القنصلية السعودية في اسطنبول حيث يتهم الأتراك الرياض بقتل خاشقجي في 2 تشرين الأول/أكتوبر.
وأفاد مراسل الأناضول، الأربعاء، أن أربعة سيارات تحمل لوحات مدنية وصلت مقر إقامة القنصل السعودي محمد العتيبي الذي غادر أمس تركيا متوجها إلى السعودية.
وجلب فريق البحث الجنائي معه معدات ودخل إلى مقر إقامة القنصل، وتقدم الوفد التركي نائب عام جمهوري ونائب مدعي عام إسطنبول، وعدد من خبراء مديرية مكافحة الإرهاب.
وفي وقت سابق الأربعاء، وصل مقر إقامة القنصل السعودي في إسطنبول، مسؤولون سعوديون ضمن فريق التحقيق المشترك.
ومع دخول الفريق التركي باشرت مجموعة العمل المشتركة أعمال الفحص والتفتيش.
وعلى صعيد متصل اتخذت الشرطة التركية تدابير أمنية مشددة في محيط مقر إقامة القنصل السعودي.
واختفت آثار الصحفي السعودي خاشقجي في 2 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.
وفيما قال مسؤولون سعوديون إن خاشقي غادر القنصلية بعد وقت قصير من دخولها، طالب الرئيس رجب طيب أردوغان، المملكة بتقديم ما يثبت ذلك، وهو ما لم تفعله السلطات السعودية حتى الآن، وقالت إن كاميرات القنصلية لم تكن تسجل وقت دخول خاشقجي.
ووافقت تركيا على طلب سعودي بتشكيل فريق تحقيق مشترك في القضية، وفي سياق ذلك أجرى فريق بحث جنائي تركي، مساء الإثنين، أعمال تحقيق وبحث في مقر القنصلية السعودية.
فيما أصدرت أسرة خاشقجي، الثلاثاء، بيانا طالبت فيه بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف حقيقة مزاعم مقتله بعد دخوله القنصلية.
وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن مسؤولين أتراكَ أبلغوا نظرائهم الأمريكيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي داخل القنصلية، وهو ما تنفيه الرياض.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا