>

فرنسا تنفي تورطها في عملية اختفاء الطائرة الروسية

احتمالية إصابتها بالخطأ من قبل الدفاعات السورية
فرنسا تنفي تورطها في عملية اختفاء الطائرة الروسية


باريس

قال مصدر في عمليات البحث والإنقاذ، إن الطائرة الروسية المفقودة في الأجواء السورية ربما تكون قد غرقت في مياه البحر المتوسط.

يأتي هذا في الوقت الذي أكد فيه المتحدث باسم الجيش الفرنسي، عدم ضلوعهم في هذا الهجوم، وذلك نفيًا لما ورد ببيان وزارة الدفاع الروسية، بأن الفرقاطة الفرنسية "أوفيرن" كانت تبحر في مياه المنطقة في نفس الوقت، وأطلقت بدورها صواريخ.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت، الثلاثاء، أن طائرة روسية على متنها 14 عسكريًّا قد اختفت من على شاشات الرادار، أثناء تحليقها فوق البحر المتوسط قبالة الساحل السوري في وقت متأخر من ليل الإثنين، في الوقت الذي كانت فيه مدينة اللاذقية السورية تتعرض لهجوم بصواريخ إسرائيلية، وفق "روسيا اليوم".

وقالت الوزارة، في بيان لها، إن الاتصال انقطع بطاقم الطائرة إيل-20 بينما كانت تحلّق فوق البحر الأبيض المتوسط على بعد 35 كلم من الساحل السوري في طريق عودتها إلى قاعدة حميميم الجوية"، مشيرة إلى أن الطائرة اختفت عن شاشات الرادار قرابة الساعة 11 ليلًا.

وأوضحت الوزارة أن مصير طاقم الطائرة العسكرية "مجهول"، مشيرة إلى أن عملية بحث عن الطائرة جارية حاليًا.

وبحسب الوزارة، فقد تزامن اختفاء الطائرة عن شاشات الرادار مع إغارة أربع مقاتلات إسرائيلية من طراز إف-16 على بنى تحتيّة سورية في محافظة اللاذقية.

رجّح مصدر مطلع في الإدارة الأمريكية، أن تكون طائرة الاستطلاع الروسية المفقودة، قد أصيبت بالخطأ بنار الدفاعات الجوية السورية التي كانت تصدّ هجومًا صاروخيًّا إسرائيليًّا عن اللاذقية.

ونقلت CNN عن المصدر قوله، إنه "تم إسقاط الطائرة الروسية بالخطأ بصواريخ الدفاع الجوي السوري التي باعتها روسيا لسوريا منذ سنوات".

وأضاف أن الحادث وقع عندما حاولت الدفاعات السورية صدّ غارة شنّتها 4 طائرات إسرائيلية F-16 مساء الإثنين على أهداف في مدينة اللاذقية السورية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا