>

فرنسا: بلقاسم ترفض الترشح لقيادة الحزب الاشتراكي وتخلط الأوراق

فرنسا: بلقاسم ترفض الترشح لقيادة الحزب الاشتراكي وتخلط الأوراق

خلافا لرغبة غالبية القيادات الجديدة في الحزب الاشتراكي الفرنسي، أكدت وزيرة التربية والتعليم السابقة نجاة فالو بلقاسم، في حوار مع مجلة لوبس الفرنسية، أنها لن تترشح لرئاسة الحزب، الذي يحاول لملمة صفوفه بعد نكبة الانتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة، الناجمة عن التشرذم والانقسام داخل أوساط الحزب والذي اضطر الرئيس فرانسوا هولاند إلى عدم الترشح لولاية رئاسية ثانية.

ويرى العديد من المراقبيين أن قرار الوزيرة السابقة، مغربية الأصل، التي فشلت في الظفر بمقعد برلماني، عن إحدى دوائر مدينة ليون، خلال الانتخابات التشريعية، في شهر يونيو/حزيران الماضي، يخلط جميع الأوراق لدى الحزب الاشتراكي، الذي يمر بأسوإ حالاته ويُبقيَ الباب مفتوحا لكل التكهنات.

ويواصل الرئيس السابق فرانسوا هولاند تحركاته المكثفة من أجل فرض أحد أصدقائه المقربين من صقور الحزب “الستينيين”، على غرار ستفان لوفول، الناطق السابق باسم الحكومة، في مواجهة جيل ” أربعيني” يريد طي صفحة هولاند وضخ روح جديد عبر ترشح أحدهم لرئاسة الحزب، في مقدمتهم أوليفي فور، رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي، الذي كان يدعم ترشح بلقاسم، البالغة من العمر 41 عاما والذي بات بعض المتابعين يرجحون أن يعلن عن ترشحه في الأيام القادمة، بعد تأكد عدم ترشح زميلته نجاة قالو بلقاسم.

وحتى اللحظة يظل النائب ليك كارفوناس، الذي كان مقربا من مانويل فالس، رئيس الحكومة السابقة، المرشح الوحيد المعلن، قبل اغلاق باب الترشح لرئاسة الحزب في 27 يناير/كانون الثاني الجاري، تمهيدا لانعقاد مؤتمره العام في إبريل/نيسان من السنة الجارية، الذي سيتم في اختيار قائد الحزب الجديد، الذي تنتظره تحديات جمة.

وبسبب أزمته المالية الخانقة، اضطر الحزب الاشتراكي، أقدم حزب سياسي في فرنسي، مؤخرا إلى بيع مقره في باريس مقابل مبلغ نحو 45 مليون يورو.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا