>

فتح أوراق التخلف

د. جاسر الحربش

من المفترض، بل من الواجب أن يكون أهم الأسئلة التي نبحث لها عن أجوبة هي: لماذا لا نصنع العلم؟، لماذا نبقى مجرد مستوردين لمخرجات العلم؟، ومتى ينتهي هذا الوضع الهزيل؟. من أهم دلالات التخلف العلمي والقبول به أن مثل هذه الأسئلة لا تطرح في الجامعات ولا تعقد لها المؤتمرات ولا يدور حولها نقاش حر ومفتوح يتقصد الحقيقة. قد يوجد لدينا أفراد قلائل يجتهدون بإمكانياتهم الخاصة لمحاولة الوصول إلى أجوبة مقنعة. النتيجة المشتركة التي وصلوا إليها كلهم هي الإحباط. بعضهم يحبط لأنه يتخوف من عواقب التوغل في البحث عن الأجوبة الحقيقية، يتخوف من التبديع أو التكفير أو على الأقل الاتهام بالانسلاخ مما يسميه حراس التخلف الأصالة، والتي أسهلها تهمة التغريب. واحد منهم على الأقل، وقد أصبح معروفاً للجميع، أحبط نفسه والآخرين بتكراره العنيد أننا مبرمجون من الأساس على صناعة الجهل وأنه من غير الممكن القفز خارج هذه الدائرة، لأن الاشتراط الوحيد عنده هو ترك تاريخنا العلمي الخاص خلفنا وتقمص العقلية الإغريقية. الإحباط في هذه القراءة الشخصية للتاريخ والالتقاط الرغبوي منه لتدعيم هذا الاستنتاج تجعلانه رديفاً للتخلف الأبدي دون تقديم مخرج حضاري مثل ذلك الذي وجدته شعوب أخرى بدون الإيغال في متاهات الإحباط.
المهم في مأزق التخلف وابتياع منتجات العلم عند الآخرين يتضح بفجاجة في غياب كل المؤسسات الأكاديمية والمؤتمرات الحوارية عن فتح أوراق التخلف وقراءتها من جديد للخروج بالتوصية الملزمة للتخلص مما لم يعد مطابقاً للعقل والحياة، مع الاحتفاظ بالأصول العقدية الثابتة المتفق عليها بالإجماع فقط لا غير. العكس هو ما يحدث، أي التأكيد على أننا في الواقع متطورون ومتقدمون علمياً ولا فرق بيننا وبين الآخرين.
منطقياً كل الأسئلة التي وردت في أول سطر من هذا المقال تتركز في السؤال الأول، لماذا لا نصنع العلم. لا يمكن أن يكون الجواب أو الأجوبة مستعصية على الاستنتاج، ولكنها بقيت حتى الآن مستعصية على المصارحة، لأنها بالضرورة تدخل الباحثين في إشكاليات المذاهب الفقهية من ناحية وفي مفاهيم إدارة العوام والتحكم بهم من ناحية أخرى، والأهم من ذلك أنها تتطلب الاعتراف بأن الجدار الأصلب في وجه الفكر العلمي يتمثل في خطورته المتخيلة أو المتوهمة عند المستفيدين من الجهل والمتربحين من بقائه.
هنا يكون السؤال المباشر، وهل هناك وجود حقيقي وفاعل لمستفيدين من الجهل لدرجة محاربة العلم؟. الجواب نعم. ورثة الاجتهادات البشرية الفقهية التي تراكمت عبر الزمن، تلك التي تبدع التغيير وتفسر التفكير المنطقي وتحرم التفكيك الفلسفي لظواهر الحياة والموت والطبيعة، هؤلاء الورثة تصطدم مصالحهم الدنيوية المعيشية بعنف مع فتح أوراق التخلف وقراءتها ونقاشها بطرق جديدة.
بخصوص إعادة النظر في مفاهيم إدارة المجتمعات الجاهلة بالطرق التراثية، بدءاًً بالتربية الأبوية في المنزل وصولاً إلى تجديد مفاهيم المواطنة الجامعة وتعريف الهوية النهائية، هذه المفاهيم ولا شك تعتبر أهم معضلات الإدارة الناجحة (Governance) في كافة الدول المتخلفة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا