>

فاينانشال تايمز: لندن تكافح كي تتنفس

أصبحت أسوأ من بكين ونيودلهي بمستويات التلوث..
"فاينانشال تايمز": لندن تكافح كي تتنفس

قالت صحيفة "فاينانشال تايمز" إن العاصمة البريطانية لندن مدينة تكافح كي تتنفس، موضحة أن تلوث الهواء بها بات عصيًّا على الحل.

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أنها باتت أسوأ من العاصمة الصينية بكين والعاصمة الهندية نيودلهي، بل ومن المدن المتقدمة مثل نيويورك ومدريد.

وأوضحت في تقرير ـ تمت ترجمته ـ أن المشكلة دفعت عمدة المدينة صادق خان لجعل مكافحة تلوث الهواء أولوية رئيسية، وإعلانه الالتزام بإنفاق 800 مليون جنيه إسترليني على مبادرات تحسين نوعية الهواء على مدى 5 سنوات.

ونوهت الصحيفة بأن مستويات ثاني أكسيد النيتروجين تجاوزت المستويات الحرجة أكثر من 120 مرة في العام الماضي، في حين أن الحد القانوني هو 18 مرة في السنة، مشيرة إلى أن الحي المالي من أسوأ المناطق في هذا الصدد.

وأشارت إلى أن الزحام في المدينة فاقم من تأثير دخان الديزل، مع تضاعف عدد المركبات الخاصة المؤجرة التي تدخل إلى وسط لندن أربع مرات - والتي يتم إعفاؤها من الرسوم.

ونقلت عن "روث كالدروود"، مدير جودة الهواء في مدينة لندن، قوله إن نظام الطرق مصمم في العصور الوسطى؛ حيث تم تصميمها في الأصل للخيول والعربات.

وتابعت الصحيفة "ساهمت أعمال الطرق ومركبات التأجير الخاصة وشاحنات تسليم البضائع عبر الإنترنت في مشكلة الازدحام الأمر الذي يزيد من انبعاثات المركبات".

وتابعت الصحيفة "قد يمثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تحديًا إضافيًا للندن؛ لأن قوانين الاتحاد الأوروبي قدمت حتى الآن أشد معايير جودة الهواء التي يتعين على المملكة المتحدة الوفاء بها".

ونقلت عن "كاتي نيلد"، وهي محامية في شركة "ميرث كيرث"، وهي مجموعة غير ربحية، قولها: "القلق بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هو أنه إذا ما حدث ذلك، فإن هناك خطرًا حقيقيًّا من أن الطموح سيتراجع أكثر في هذه القضية".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا