>

غياب السيسي يبعثر أوراق “قمة تونس” وصراع عراقي على التمثيل بين صالح وعبد المهدي والإمارات استغربت غياب بند “جزرها المحتلة”… و”لا” للمقاومة الفلسطينية

غياب السيسي يبعثر أوراق “قمة تونس” وصراع عراقي على التمثيل بين صالح وعبد المهدي والإمارات استغربت غياب بند “جزرها المحتلة”… و”لا” للمقاومة الفلسطينية

تونس : لفت وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطه نظر زميله الفلسطيني رياض المالكي خلال النسخة الثانية من الاجتماعات التحضيرية لقمة تونس على مستوى وزراء الخارجية العرب إلى ان السلطة الفلسطينية نفسها لا تتبنى خيار المقاومة حتى تتبناه قمة تونس.

وكان المالكي قد طالب القمة بدعم وإسناد الموقف الرسمي الفلسطيني ومساندة مقاومة الشعب الفلسطيني. وقدر وزراء خارجية بان مفردة “المقاومة” التي استعملها المالكي هنا لا يقصد بها خيار المقاومة المسلحة ولا حركة حماس بقدر ما يتحدث فيها عن “صمود ” الشعب الفلسطيني وحاجته للدعم بدلا من الضغط عليه.

قرر الوزير المغربي دون غيره التخفيف من حدة اللهجة الفلسطينية مقترحا بروح دعابة بان المؤسسات الفلسطينية الرسمية لا تتبنى خيار المقاومة.

وكان ما أثار حفيظة الوزراء العرب، تذكير المالكي نظراءه بقرار القمة العربية عام 1980، والذي ينص على قطع الدول العربية علاقاتها بأي دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وهو ما أثار مواجهة خلال الاجتماع.

ولم تكن تلك المواجهة اليتيمة في كواليس وزراء الخارجية فقد اعترض رئيس الوفد الإماراتي بشدة على خلو النسخة الأولية من البيان الختامي للقمة من الفقرة المعتادة التي تتحدث عن الاحتلال الإيراني لجزيرتين إماراتيتين.

وتوجه الوفد الإماراتي بالملامة للأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط متسائلا عن مبررات “نسيان” جزر الإمارات المحتلة مما دفع الأمين العام لتوضيح يتحدث فيه عن سقوط غير مقصود لتلك الفقرة الخاصة بالإمارات.

ورغم عدم اهتمام الإمارات بالعادة بتحرير تلك الجزر إلا أن المراقبين ربطوا بين التذكير الإماراتي وبين نمو روح المناكفة لإيران خلال تحضيرات القمة حيث يتوتر المناخ مع وزيري خارجية العراق ولبنان حصريا كلما تصاعد الخطاب السعودي او الإماراتي ضد إيران.

وفي الاثناء تحدثت أوساط عراقية عن صراع حصل في بغداد على هوية من يترأس وفد العراق للقمة العربية حيث تحمس الرئيس العراقي برهم صالح للحضور مع الزعماء العرب وهو الخيار الذي لم يعجب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وحتى ظهر السبت لا تزال الأوساط الإعلامية والسياسية تنتظر ما يتقرر في اللحظة الاخيرة بخصوص حضور صالح او عبد المهدي.

وفي الأثناء فاجأت القيادة المصرية جميع أوساط القمة بنبأ لم يتأكد بصفة قطعية بعد عن احتمالية غياب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن قمة تونس ولأسباب أمنية كما اشارت تقارير إعلامية تونسية.

وظهرت ملامح “الانزعاج التونسي” من احتمالية غياب الرئيس المصري عبر التصريح المنقول عن المستشار السياسي للرئاسة التونسية نور الدين بن تيشه والذي أبلغ فيه بعدم حضور السيسي لاجتماع القمة بلحة منزعجة وهو يقول بان الرئيس السيسي “قرر عدم الحضور” وفي اللحظة الأخيرة معتبرا ان “الأمر شأن يخصه” وهي لغة تتحفظ على الإشارة لاعتبارات “أمنية” تقرر بعدها ان لا يحضر السيسي في اللحظات الأخيرة.

ورغم ان القمة وصفت مبكرا بان “بصمتها سعودية” بسبب وجود الملك سلمان بن عبد العزيز في تونس قبل أربعة أيام من انعقادها إلا ان غياب السيسي المحتمل سينتج التساؤلات عن اختراقات محتملة ناتجة عن الإحراج السياسي لفعاليات القمة في الشراكة السعودية المصرية دون الغرق في المزيد من التحليلات.

ويخلط غياب السيسي بعض أوراق القمة المبعثرة أصلا بسبب أجنداتها المتعاكسة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا