>

غابرييل يرى “بادرة أمل” في النزاع السوري

غابرييل يرى “بادرة أمل” في النزاع السوري

(د ب أ): أعرب وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، عن رأيه في أن هناك تقارباً بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية في النزاع السوري.

وتحدث الخميس بعد مباحثاته مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في كراسنودار، عن “تغير في الموقف على كلا الجانبين” يشير إلى ضرورة الوصول إلى عملية سياسية في النهاية.

ويعتزم غابرييل الالتقاء بالرئيس الروسي فلاديمبر بوتين بعد ظهر اليوم.

وأشار إلى أن هناك تعاوناً محدداً للولايات المتحدة مع روسيا في جنوبي سوريا التي تعد “بادرة أمل”.

وتابع قائلاً: “أملنا هو أن يتم مواصلة بناء ذلك، وأن نصل أخيراً إلى عملية سياسية من المؤكد ألا يمكن أن يبقى السيد بشار الأسد رئيساً في نهايتها”.

يشار إلى أنه يتم دعم الرئيس السوري بشار الأسد من جانب موسكو، فيما تعارضه الولايات المتحدة.

ولكن غابرييل اختلف بشدة مع لافروف بسبب سوريا في المؤتمر الصحافي الذي انعقد الأربعاء؛ فبينما رفض لافروف تحذيرات واشنطن من شن “هجوم آخر بأسلحة كيميائية” من جانب قوات الحكومة السورية ووصفها بأنها تكهنات محضة، اتهم غابرييل الرئيس الروسي بارتكاب “جرائم حرب خطيرة”، واتهم لافروف بالتهوين من خطر حكومة الأسد ووصفها بأنها “نظام حكم سلمي”.

كان أكثر من 80 شخصا قُتِلُوا في الرابع من أبريل /نيسان الماضي، في هجوم يشتبه أنه تم باستخدام الغاز السام في مدينة خان شيخون السورية.

ويتهم الغرب القوات الحكومية السورية بالمسؤولية عن الهجوم، فيما ينفي الأسد أي مسؤولية له عنه وأيدته في ذلك روسيا.

وكانت الولايات المتحدة ردت على ذلك بشن هجوم صاروخي على قاعدة جوية تابعة للجيش السوري.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا