>

عودة أخرى الى الفلوجة..وأخرى..و

عبدالخالق الشاهر
سبق وأن نشرت مقالا عن الجدل البيزنطي قلت فيه ان رجال الكنيسة في بيزنطة(الاستان كانو منشغلين في مناقشة حامية عن هل ان الملائكة اناث ام ذكور،وهل البيضة من الدجاجة ام الدجاجة من البيضة ،حصل ذلك اثناء قيام جيوش محمد الفاتح بضرب الاستانة بالمنجنيق وتسلقهم اسوارها .
لم اصدق ذلك وقت قرائته الى ان اعاد التأريخ نفسه يوم ضاعت الموصل وغيرها ويوم رمت أمرأة فلوجية باولادها ونفسها الى نهر الفرات بسبب الجوع ..وهناك عشرة آلاف عائلة قد تفعل الفعل نفسه ..وهناك عشرة آلاف شهيد وجريح من الاطفال الذين لم يبلغوا سن (الدعشنة) فضلا عن النساء والشيوخ نتيجة قصف همجي متوحش لسبعة وثلاثين شهرا لم يفضي الى استعادة شبر واحد من الفلوجة .
الجدل البيزنطي اليوم يتركز هل ان سليم الجبوري من المجلس ام ان المجلس من سليم وهل ان المعتصمين اناث ام ذكور وهل ان الجلسة بلا سليم شرعية ام غير شرعية ؟؟ وهل اكتمل النصاب ام لم يكتمل
كل ذلك يحصل وعشرة آلاف عائلة عراقية تموت جوعا ، وليس أمامنا الا ان ندعو بالعمر المديد لشاعرنا النواب وأن تخلد قصيدته العصماء (اولاد...).
ألأمن أولا ..نعم لا يزايد علينا احد بذلك فالعراق عراقنا وأمنه أمننا وليس أمن السلطة ، رغم اني قلت لضابط امن في السليمانية قال لي (اولستم القائلين الامن اولا) ..اجبته من قال ذلك؟؟الكرامة اولا وليس الامن ..وأخذت منه وثائقي وغادرت الى بغداد بعد ان كنت انوي الاقامة في السليمانية .
قبل الكرامة تأتي القيم (الاخلاق) التي رسختها المجتمعات من مصادر عدة منها الاديان وبشكل رئيسي ، وهناك مفاهيم (العيب) التي ترسخت في المجتمعات وغابت عن السلطة العراقية ولست بمتجني عليها وأسأل : أليس عيبا ان تكشف الدول لنا سرقات سراقنا؟؟ اليس عيبا ان يدعونا حتى رئيس البنك الدولي للمصالحة ؟؟اليس عيبا ان تدعونا اليوم الكثير من المنظمات الدولية لأطعام اطفالنا في الفلوجة بحصتهم التموينية؟؟ اليس عيبا ان لا نستطيع تحقيق النصر في الفلوجة ألا بموت داعش جوعا مع اهلها بجيش اكل خزائن العراق وحشد يدفع له 3% من رواتب دولة هي دولة موظفين ومتقاعدين
اين صعوبة الموضوع أو استحالته ؟؟ لجنة من اهالي الفلوجة من خارجها ولجنة من اهاليها المحاصرين لا يطلبون اليوم من الحكومة سوى وقف القصف غير المجدي اطلاقا لساعات وهم المسؤولون عن ايصال الغذاء للأهالي فأن فشلت التجربة الاولى وتسرب رغيف خبز لداعش مما يؤدي الى نصرهم المؤزر على التحالف الدولي والجيوش العراقية فلا تكرروا التجربة وينتهي الامر ، أفي ذلك خلل بربكم؟؟ وتجدر الاشارة الى ان هذه ليست فكرتي بل فكرة لجنة من اهاليها طرحتها وما زالت تطرحها على مستشارية الامن الوطني منذ اسبوعين واجتماعات ومناقشات دون نتيجة ملموسة .
اليس ذلك افضل من ارتكاب جرائم ضد الانسانية بموجب اتفاقيات لاهاي؟؟ وأليس ذلك افضل من ارتكاب جرائم الابادة الجماعية المركبة (القصف والتجويع) ..ولمن يضنني ابالغ ارجو منه الاطلاع على اتفاقية منع الابادة الجماعية ومحاسبة مرتكبيها الصادرة عن الامم المتحدة عام 1948 والسارية المفعول ليرى ان قصف المدنيين جريمة ابادة وان (التجويع الجماعي) تشكل الفقرة 3 من تلك المادة...اي ان هناك جريمتي ابادة جماعية مستعرة ولا نبغي هنا التوسع في جرائم التجويع الجماعية المستعرة فمنها قطع الارزاق عن اطفال اعضاء الفروع وفدائيي صدام وغيرهم الكثير..ولعل آخر جريمة تجويع جماعي حصلت كانت بحق ممثلي الشعب المعتصمين في البرلمان حين اصدر رئيس المجلس سليم الجبوري أمرا بمنح منتسبي المجلس عطلة وهذا يعني غلق الكافيتيريا الشهيرة ..عسى ان يشعروا بمشاعر المرأة الفلوجية المنتحرة وبنفس الوقت يشعروا بمشاعر السيد الجبوري الذي لسان حاله يقول(الحكم عضوض)
alshahera@yahoo.com



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا