>

عندما يكون للازبال عنوان ! - سرمد عبد الكريم

عندما يكون للازبال عنوان !
سرمد عبد الكريم

الانسان لايعرف حقيقة المقابل , الا عندما يتم وضعه تحت الضغط الشديد هنا فقط وتحت هذه الظروف تتبين معادن البشر !
سيدة تدعي نفسها بنت عشاير , وهي ابعد ماتكون عن اي تصرف عشائري او عائلي , لان ببساطة لايوجد لديها رابط اوضابط يضبط تصرفاتها .
لاعشيرة ولا اسرة ... فقط هناك اسم بدون اي محتوى ...

الان عرفنا جيدا بنت العشاير ... كذب و افتراء وتاليف قصص ليس لها اي اساس , وكيف لا ومعلمتها قوادة محترفة ومن يحمي شرفها ساقط
الشرف ويسكن بعيدا هناك في ميتشغين , فدمه حار يحمي عرض بنت العشاير الاصيلة وهو فاقد الغيرة والشرف .

اما القصص فهي نفس القصص وطريقة تركيبها , هي نفس طريقة تركيب قصص قوادة لوس ... صرفت علينا عشرات الالاف , وهي لاتملك ثمن
الحذاء ... وفي رمضان لولا وجودنا هناك بالصدفة لظل شقيقها بالسجن بسبب حادث لعدم تمكنهم دفع مبلغ 300 دينار اخذتها منا لدفع الكفالة !
فالذي لايملك 300 دينا كيف يدفع عشرات الالاف , فهي لاتملك غير نصف راتبها تستجدي الدينار لشراء الدخان الذي تلحفه مثل الحيوان .
والنصف الاخر اقساط لشقيقها الاخر .

جميع الاكاذيب ستدفع ثمنها نقدا , ولها وعد مني ستقبل احذية الصغار قبل الكبار, والصبر طيب
ولاحقا سنكشف امورا لايمكن ان يتصورها العقل .


لتعلم المسكينة حذاء السيدة زوجتي الوحيدة (ام عمار العوادي) القديم يشرفها هي واسرتها , ولتعلم بنت العشاير نحن اولاد اصول ونسبنا معروف
ولانحتاج لتصديق سيدك الميتشغيني الضائع ابن الشوارع , هذا مستواها ومبروك لاشقائها هذا المستوى حامي عرضهم , فاقد العرض والشرف

ونعرف فاقد الشيء لايعطيه ... وهذا سيدها وربها فاقد للشرف والغيرة ... لكنها بلا غيره !!

كل كلامها اكاذيب وافتراءات ليس لها اساس , سليطة لسان غير متربية , والعتب ليس عليها لان السفيه لايعاتب , لكن العتب على اخوة عريضي
الاكتاف والله عيب عليكم شخص مثل الميشغيني يغطي على شقيقتكم ..

الغرض الابتزاز ... ولتعلم ( الزبالة) وهذا لقبها الجديد , لن ادفع بارة و ولن اخضع لابتزازكم ... اكتشفنا انكم مافيا وعصابة لااكثر ولا اقل ...
ونسال سؤال للحاضرين جميعا ماهي طريقة التعامل مع الازبال ؟ للتخلص من الرائحة الكريهه !! والجواب الواضح يجب ان توضع الازبال
بحاوية خاصة ويتم تغطيتها بغطاء محكم لمنع الرائحة الكريهة ... وغطاء زبالتنا ذات الرائحة , موجود بمتشغن مبروك على ال ... حامي عرضهم وعرابهم
فهذا هو مستواهم الحقيقي ...

لـَو تصبغهـــا بالذهـــــــب يبقـــى إسمهــا "زبالـــه" . . وهكــذا بعـــض البشــــــــر

ولذلك احسنت زبالة بالعثور على غطائها المشرف بتشجيع القوادة والعقرب والضابط المزيف وهم عائلتها الحقيقية

وكم من كلام قد تضمن حكمةً **** نال الكساد بسوق من لا يفهم ُ
والنجم تستصغر الأبصارُ رؤيته **** والذنب للطرف لا للنجم في الصغرِ

كاتب عراقي
دبي في 12 شباط 2019 م



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا