>

عندما يكون الخيار عربيا و بعثيا فلا بديل عن القائد عزة الدوري - سرمد عبد الكريم

عندما يكون الخيار عربيا و بعثيا فلا بديل عن القائد عزة الدوري
سرمد عبد الكريم

ina1dk@yahoo.com

قال سبحانه وتعالى في كتابه العزيز

بسم الله الرحمن الرحيم
(مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24))

صدق الله العظيم

((سورة الاحزاب))

لاحظنا خلال هذه الفترة حملة مسعورة من قبل الاحتلال الايراني , للتشكيك بوجود القائد المجاهد المهيب الركن عزة ابراهيم الدوري
والتشكيك لقيادته الفذة للحزب والقوات المسلحة القائد الاعلى للجهاد والتحرير ...
كل ماورد امرا طبيعيا , فهل نتوقع مثلا مدحا وتبجيلا من ايران الخامنئية للبعث العربي الاشتراكي وقائده الفذ الرفيق الامين العام عزة ابراهيم الدوري ,
يعاون هذه الحملة عددا من النفر الخائن الضال للاسف من بعض العراقيين والعرب اللسان فارسيي الهوى , اللذين تم التغرير بهم من قبل الاحتلال المجوسي
الفارسي ومن وراءه حليفه وسيده الاحتلال الامريكي ...وللاسف نضطر لذكر مصطلح قبيح الا وهو (قيادات سنية ) , تدعي عروبتها وتحمل عناوين عروبية
زورا وبهتانا وهي لاتمثل الا مصالح ايران الخمانئية ومصالحهم الخاصة !

ونحن نقول ردا على ماورد اعلاه مايلي :
1- ان القائد المجاهد المهيب الركن عزة ابراهيم الدوري الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي القائد العام للقوات
المسلحة المجاهدة اطال الله عمره وحماه , حيا يرزق .. وان حياة الانسان لاتقاس بمايصعد وينزل من نفس وانما بما تقوم
به هذا النفس , وان الموت حق وكلنا ميتين لامحالة بيومنا وساعتنا و مكاننا ... لكن القائد الدوري يبدو ان السماء لها ارادتها
لقيادة هذه الامة وهي تمر باخطر منعطف في تاريخها القديم والحديث .
2- ان القائد المجاهد الدوري مشروع شهادة كسائر كل البعثيين , ولسنا بعيدين عن استشهاد صدام حسين كيف صعد مواجها
خالقه بثقة عالية اذهلت جلاديه و جعلتهم يصابون بالفزع ... فاستلم الراية الرفيق عزة الدوري وهو اهلا لها رغم ثقل هذه الراية
فبحسمه وحكمته قاد السفينة في ظروف اقل ماتوصف , بانها المستحيل بعينه لكن البعث وقائده لايعرف المستحيل بالحق وقدر الخالق .
3- ان البعث ولاد لقيادات , ومدد وهذه القيادات شيبا وشبابا بحمد الله لاينقطع , مهما كانت هذه الظروف فالفارس الخيال لايترجل
ابدا فكيف اذا كان الفارس هو عزة ابراهيم الدوري كان الله في عونه وهو يقود رفاقه من على ظهر فرسه عينه على مستقبل الامة
ومستقبل العراق وصيحاته يسمعها الجميع فلسطين عربية والعراق حرا عربيا مع كل الاعتزاز بقومياته المتاخية .
4- ان تخاذل شخص او نفر ضال , او ان اصاب البعض ضعف البصر والبصيرة وان اصاب البعض الطرش فهذه حالات تعود عليها
الحزب بتاريخه الطويل , فكان يلفظ هذه الاجسام الغريبة خارج جسده ببساطة و يرميها لتبتلعها مزابل التاريخ , بينما يستمر الحزب بنضاله
لايلتفت للخلف , بل كل مايراه مستقبل هذه الامة فالنظرة الصادقة واضحة جلية مؤمنة لاتشوبها ابدا اي تشويه واثقة ثقة المؤمنين بربهم
وما حالة الاحتلال الا واقعا مؤقتا لابد ان ينتهي بنضال شباب الامة والعراق وطليعتهم شباب البعث ... وها نحن نرى ان من غرر بهم
من قبل الاحتلال صارو يهتفون بعلو الصوت عاش البعث ورحم الله شهيد الحج الاكبر صدام حسين والهتاف يتواصل ليعيش عزة الدوري .
5- ان نباح الكلاب هنا وهناك لن يغير من الواقع شيئا فالقيادة الشرعية لحزب البعث العربي الاشتراكي واعية لكل مايجري حولها ,
ولديها من التدبير والحكمة تستطيع من خلاله ان تؤمن طريق مسيرة الحق وصولا لاهداف الامة في الوحدة والحرية والاشتراكية من خلال
رسالتها الخالدة ...


قال الرفيق المؤسس ميشيل عفلق في سبيل البعث (فحركة البعث تقوم فعلاً على الوعي الشعبي، الذي هو اكبر قوة تستند إليها، لأنها منطقية
مع نفسها ومع الشعب، في حين ان حركات أخرى لا تستطيع أن تعتمد كثيراً على الوعي إلا في نطاق القلة الحزبية المنظمة والقادرة على
أن تفسر أسباب البعد عن الصراحة والتكتم في الأهداف.. أما بالنسبة للجماهير الواسعة فيتعذر على هذه الحركات أن تشكل لها وعياً، نتيجة
هذا البعد بين أهدافها البعيدة وأهدافها القريبة، بين ممارستها وبين نظريتها.)

هذه هي قوة البعث باعتمادها على جماهير الامة ووعيها ورهان القائد المؤسس على الجماهير نراه بوضوح اليوم بكل سوح النضال
في فلسطين والعراق و كل ارجاء الامة فمن لديه عيون زرقاء اليمامة يستطيع رؤية نهضة الامة بوضوح وهي تتجه مع قيادتها لتحقيق
النصر المؤزر باذن الله .

نختم بشكر الله سبحانه وتعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿١٨٥ البقرة﴾
وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُالشَّاكِرِينَ ﴿١٤٤ آل عمران﴾
نِعْمَةً مِنْ عِنْدِنَا كَذَٰلِكَ نَجْزِي مَنْ شَكَرَ ﴿٣٥ القمر﴾

صدق الله العظيم

اللهم اجعلنا من الشاكرين الحامدين
حمدا لله على كل النعم ومنها نعمة قيادة الرفيق المجاهد عزة الدوري اطال الله بعمره
حمدا لله على مؤازرة رفاقه في القيادتين القومية و القطرية للحزب
حمدا لله على المدد الشبابي العربي في كل ارجاء وطننا العربي الكبير

عاش البعث العظيم
عاش العراق العربي سيدا حرا
عاشت فلسطين حرة عربية
عاشت الامة العربية والله اكبر

كاتب و اعلامي عربي عراقي
ارض الله الواسعة
في 22 كانون اول 2018م










شارك اصدقائك


اقرأ أيضا