>

عقبائي: ازدياد الاعتقالات، والتعذيب والإعدام لا أثر له في المرحلة النهائية للملالي.

عقبائي: ازدياد الاعتقالات، والتعذيب والإعدام لا أثر له في المرحلة النهائية للملالي.

قال عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تصريح له حول الازدياد غير المسبوق للاعتقالات في ايران: يسعى نظام ولاية الفقيه للقمع والسجن والتعذيب من أجل مواجهة الاحتجاجات اليومية لشرائح المجتمع المختلفة لأن هذا النظام لا يستطيع ولا يريد حل مشاكل وآلام وأوجاع الشعب الإيراني.

وأضاف: مضى الآن ٤٠ عاما والشعب الإيراني لا يتمتع بالأمن والأمان لا في شوارعهم وأحيائهم ولا في بيوتهم الخاصة حتى بل ويتم اعتقالهم من قبل القوات القمعية لهذا النظام بحجج وأسباب واهية.

وقال عقبائي: ولكن في عام ٢٠١٨ وبسبب اشتداد الانتفاضات والاحتجاجات العارمة والاضرابات واحساس النظام بالخطر من الشعب سعى النظام لتشديد الاعتقالات بشكل واسع أكثر.

وقال عقبائي مشيرا لاعتراف مسؤولي النظام" لقد ازدادت إحصائيات الاعتقالات في عام ٢٠١٨ مقارنة بالعام الماضي زيادة لافتة ووفقا للإحصاءات التي يقدمها مسؤولو النظام التي هي أقل بكثير من الإحصائيات الحقيقية فإنه يتم اعتقال ٥٠ ايراني كل ساعة في ايران.

وأضاف: بحساب بسيط كل يوم ١٢٠٠ شخص وكل عام ٤٣٨ ألف شخص يدخلون السجن وهذا العدد يشكل حوالي ٥% من عدد السكان وبتعبير آخر من كل ٢٠٠ ايراني يدخل ايراني واحد السجن كل عام.

وقال عقبائي: مع اشتداد الاحتجاجات ونشاطات معاقل الانتفاضة من مناصري منظمة مجاهدي خلق في المدن الإيرانية المختلفة قام خامنئي بسبب ذعره من انتفاضة العام القادم بتعيين الملا رئيسي أحد المسؤولين الرئيسيين في مذبحة عام ١٩٨٨ وإعدام أكثر من ٣٠ ألف مجاهد كرئيس للسلطة القضائية.

وقال: ويريد خامنئي من خلال هذا التعيين رفع مستوى القمع والتعذيب والاعدام بشكل أكبر.

وفي الخاتمة قال عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: على الرغم من أن نظام ولاية الفقيه بعد أربعين عان من القمع المجرد في الشوارع وسجن الشعب الذي يطالب بحقوقه لكنه الآن وصل لنتيجة واحدة هي أنه من أجل الحفاظ على حياته لا يملك سوى طريق الإعدام والتعذيب وسجن كل إيران. ولكن نظام الملالي أخطأ خطأ كبيرا في الحساب فأولا انتهى عصر سياسة التماشي والمجتمع الدولي لن يصمت أمام هذه الجرائم وثانيا الشعب المضطهد لم يعد يخشى من السجن والتعذيب ولقد عزم الشعب العزم مع أنبائهم في المقاومة الإيرانية من خلال معاقل الانتفاضة على إسقاط هذا النظام بأسرع وقت ممكن.





شارك اصدقائك


اقرأ أيضا