>

عظام بشرية بسفارة الفاتيكان تفتح ملف جريمة قتل غامضة

قد تحل لغزًا عمره 35 عامًا
عظام بشرية بسفارة الفاتيكان تفتح ملف جريمة قتل غامضة

عثر العاملون خلال أعمال ترميم بسفارة الفاتيكان بإيطاليا، على عظام بشرية، ما دفع المحققين إلى إعادة النظر في ملف قضية تتعلق بجريمة قتل غامضة وقعت في عام 1983.
وعلى إثر ذلك، أصدر المدعي العام الإيطالي، جوسيبي بينياتون، أمرًا بإجراء اختبارات الحمض النووي "DNA" على العظام، فيما تشير التكهنات إلى أن تلك العظام قد تعود إلى الفتاة إيمانويلا أورلاندي (15 عامًا) ابنة موظف بالفاتيكان، والتي اختفت قبل 35 عامًا.

وارتبطت واقعة اختفاء الفتاة في بادئ الأمر بمحاولة محتملة قام بها مجهولون لإجبار السلطات على إطلاق سراح محمد محمد أغا، المسلح التركي الذي أطلق النار على البابا يوحنا بولس الثاني في العام 1981.

وفي العام 2005، قال أحد المتصلين المجهولين في برنامج حواري تليفزيوني أنه تم دفن سر اختطاف أورلاندي إلى جانب ريناتينو دي بيدس، وهو رجل عصابات كان يقود في يوم من الأيام عصابة "ماجليانا" المرعبة التي أرهبت روما خلال عقد الثمانينيات من القرن الماضي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا