>

عرض أستراتيجي :- للخطط الأميركية ومدياتها وأدواتها في العراق وإيران والمنطقة !؟ - سمير عبيد

عرض أستراتيجي :- للخطط الأميركية ومدياتها وأدواتها في العراق وإيران والمنطقة !؟
—————
بقلم :- سمير عبيد


تمهيد ضروري :-
أنت تكره شخص وتتمنى الشر اليه.وانت تكره مذهب او طائفة وتتمنى ضعفهما وخذلانهما .وانت تكره قومية ودولة وتتمنى انهيارهما وتقهقرهما..جميع هذه الأمور مجرد أمنيات بدوافع مختلفة " سياسية ونفسية وطائفية وتاريخية ومرضية واجتماعية، وربما حتى شخصية ..الخ" فليس لها علاقة بعلم السياسة والأستراتيجيا !.....وبالتالي أياك َ أن تكون متطرفا ومغاليا لدرجة ان تشتم وتقذف بذوي الأختصاصات والباحثين والمحللين ولأنهم لم يكتبوا او يُحللوا حسب ماتريد. فمباشرةً تنعتهم بمختلف النعوت والتهم التي تحتفظ بها بدافع تلك الكراهية والتوجس من تلك الدولة والقومية، او من ذلك المذهب ،او من تلك المجموعة !!.


*ايران الدولة والموقع :-
————————-
أياكَ تعتقد أن النظام الحاكم في إيران نظاما بسيطا او هشاً .او تعتقد هو نظام يُقاد من قبل مجموعة حاكمة مثلما هو حاصل في الدول العربية .فتراتبية النظام الايراني معقدة مؤسساتياً!!.....بحيث حال ما تنهار مؤسسة او أكثر لا يعني سقوط النظام، او قادته يسارعون لحمل حقائبهم ويهربون من البلاد.فليس في إيران هذا على الأطلاق !. .

فايران النظام والدولة معقدان من حيث المؤسسات ،ومن حيث العلاقة بين المؤسسات. والتي جميعها ممسوكة بقيادات، والقيادات ممسوكة بقيادات اخرى ، والقيادات تلك ممسوكة بقيادة عليا،والقيادة العليا لها مرجعية موحده .. وهكذا .

ولا ننسى اطلاقا ان في إيران ديموقراطيتها الخاصة بها والتي صنعها الإيرانيون بمطبخهم هم .ولَم يستوردونها من امريكا وبريطانيا، او يستشيرونهما بها وحولها .أي هي نتاج مطبخ إيراني وليس قوالب مستوردة. وبالتالي هي معقدة على أعداء إيران. ولهذا لم تُخترق من الداخل وطيلة ٤٠ عاماً الا ماندر !!!.

من الجانب الآخر :-

تعتبر إيران شبه قارة مترامية الأطراف ومعقدة جغرافيا وديموغرافيا وقوميا . ودولة معبئة أيديولوجياً وقومياً.فتعالوا معنا لنعيد ذاكرتكم الى الوراء حيث افغانستان قبل الغزو السوفياتي لها. حيث كانت دولة تقاد بنظام رئاسي شيوعي. وان آخر رئيس لها كان الرئيس المخلوع والمقتول " نجيب الله " الذي قتله ما يسمى بالمجاهدين آنذاك !.
فكانت افغانستان دولة مهمة ولها تعقيداتها الجغرافية والديموغرافية والاجتماعية آنذاك ولا تقارن بإيران اليوم. حيث لم تصل افغانستان الى ٤٠٪؜ من قوة وحيوية وتنمية ومعنويات إيران الآن.

ومع ذلك ضاعت أو غرقت في افغانستان الإمبراطورية السوفياتية، ومن ثم ضاعت وغرقت بها الإمبراطورية الاميركية، وضاعت فيها جميع السيناريوهات الطائفية والمذهبية والعرقية . فخرج الاتحاد السوفياتي مدحورا نحو مقبرة الدفن التاريخية. وخرجت امريكا خاسرة ولَم تحقق إلا الربح في ( الهرويين والكوكايين والمخدرات الاخرى ،وجعلت من افغانستان مركز تدريب عالمي للمتطرفين والجيوش المرتزقة والرديفة بتمويل خليجي !!)

فالسؤال :-
هل الولايات المتحدة الأميركية مجنونة لكي تقوم بغزو إيران بعد ما قبر الاتحاد السوفيتي في افغانستان وخسرت الكثير امريكا فيها !؟

الجواب :
كلا ..ويستحيل ان تتوغل بريا في إيران لانها ستكون النهاية بالنسبة للاميركيين كدولة وكقيادة عالمية. وسوف تذهب الى قبرها مثلما ذهب الاتحاد السوفياتي من قبل وعندما تورط في افغانستان !!.

————-
اذن مالذي يدور في خلد الولايات المتحدة بالنسبة لإيران ولماذا ؟
———

مثلما سبق ان واشنطن عاجزة عن غزو إيران بريا ولن تجازف اطلاقا .وبالتالي هي متيقنة اَي واشنطن ان لدى إيران أوراقا أستراتيجية إن نجحت واشنطن في أخذها منها أو تفريغ اليد الإيرانية منها حينها سوف تجبر إيران على الرضوخ لشروطها. ليتم تدجينها فيما بعد .وهذه اعلى غايات الولايات المتحدة في الوقت الحالي !!.

——-
ماهي تلك الأوراق التي تعمل عليها واشنطن ضد إيران ؟
*********

اولا :-

العمل والضغط الاميركيين على دول مهمة لتساعدها في حصار وتجريم أهم حلفاء إيران في العالم ، وفِي منطقة الشرق الأوسط . وبالفعل بدأت في فنزويلا ، وفِي ملف حزب الله اللبناني،وفِي الطريق على مايبدو نحو الحوثيين .فالملف الفنزويلي دخل في مرحلة ماقبل الفوضى والتدويل. اضافة الى حزب الله اللبناني وبجناحه ( السياسي ) هذه المرة ليضاف الى جناحه ( العسكري) وهذه خطوة غاية في الخطورة .
وهذا يعني سوف لا يستطيع حزب الله وقياداته التحرك و التعاطي والسفر والتجوال العلني في الشرق الأوسط وخصوصا في العراق وداخل لبنان وسوريا . وان اَي جهة حكومية او جهة تنظيمية او حركاتية في منطقة الشرق الأوسط وخصوصا في العراق وسوريا سوف تتهم بنفس تهمة حزب الله على المستوى التنظيمي والشخصي والتمويلي وحال بقاء اتصالاتها قائمة مع حزب الله !!.

وسوف يتبع هذه الخطوة وحسب المعلومات القادمة من الغرب سوف تشكل لجان استخبارية اميركية وبريطانية للتفتيش عّن جميع أصدقاء حزب الله وعن البنوك وعن مشاريع ومنشآت حزب الله في المنطقة والتي يتخذها التنظيم للتمويل والدعم واللوجست !!.

ثانيا :-
ان " الدواعش" الذين يدور حولهم اللغط منذ أسابيع والذين تبخروا فجأة بعد ان ضمنوا سلامة عائلاتهم ويبدو بصفقة مع واشنطن !!. والتقارير تقول عبروا نحو العراق بمساعدة اميركية. والقسم الآخر نقل الى الخاصرة الإيرانية من جهة باكستان وأفغانستان. والقسم الاخر نقل الى الخاصرة الجزائرية من جهة النيجر.

ومايهمنا ملف الدواعش المجرمين الذين الذي اختفوا داخل العراق بعلم الولايات المتحدة والذي تريده الولايات المتحدة مستودعاً الدواعش. والذين سيكونوا بمثابة " الجيش الرديف" للولايات المتحدةفي العراق والمنطقة لصفحة الصراع الجديدة :-

١- من يثبت لنا ان الذين يتدربون في القواعد الاميركية -حسب التقارير الغربية -ليكونوا فيما بعد خلايا مساحة ( صحوات ) مرتبطة ارتباطا مباشرة بالاميركيين وليس بالحكومة العراقية من يثبت انهم ليسوا دواعش سابقين ولاحقين وسوف يعملون قريبا تحت العلم الاميركي ورسميا في العراق ولمهام مزدوجة؟

٢-سوف ينقسم هؤلاء الدواعش القدماء والجُدد والذين عبروا نحو العراق ( ستقسمهم امريكا استراتيجيا ) على النحو التالي :-

١-خلايا مهمة من الدواعش لمهام قذرة ومهام تنفيذية داخل العراق وسينفذون المهام بين فترة واُخرى.وتلك المهام قذرة ضد العراقيين وضد التواجد الايراني معا !.

٢-خلايا داعشية اكثر تدريبا وتسليحيا مهمتهم أستهداف واقلاق إيران من جهة مكحول ونزولا الى ديالى فالخاصرة الإيرانية وسوف يباشرون بهذه المهمة وسوف تكون لهم علاقات جيدة مع المعارضة الإيرانية !.

٣-خلايا داعشية بمديات أستراتيجية (متوسطة) مهمتها السعودية ودوّل الخليج ولكن بعد حين وتحديدا بعد ان يصبح العراق ممسوك اميركيا ودون شريك !.

٤-خلايا داعشية بمديات أستراتيجية ( بعيدة ) حيث سيكون لهم دور في تخلخل الأمن في منطقة ( مثلث الذهب الأسود) حيث الثروات المتواجدة في ( البصرة والكويت وعربستان ) ومحاولة وضع اليد الاميركية البريطانية عليها !!.

٥-خلايا داعشية بمديات أستراتيجية ( ابعد ) وهي الخلايا التي يراد لها التسلل فيما بعد خلف ايران حيث الحديقة الخلفية لروسيا والعمل هناك !!.


ثالثا :-
١-
- [ ] الشروع بخطة ادخال العراق في ( القفص الاميركي المحكم) والذي باشرت فيه الولايات المتحدة عندما قررت الأنسحاب الاميركي المفاجىء من سوريا نحو العراق حيث قاعدة الأسد والقواعد الاخرى .....والشروع في إغلاق الحدود العراقية /السورية والتحكم بها .ثم الإيعاز لقوات سوريا الديموقراطية ومعها الاستخبارات الاميركية والغربية لخوض معركة إنهاء داعش في سوريا ( والذي تبين بصفقة مسبقة بين واشنطن والدواعش ) تنص على سلامة عوائلهم وتسهيل عبورهم نحو العراق ونقل بعضهم الى مناطق اخرى في العالم ومحاكمة صورية لبعضهم في العراق !
- [ ] ٢-
ثم الشروع بخطة باتت جاهزة للتنفيذ وهي :-

أ -
سوف تصدر قوائم أميركية بالضد من منظمات وحركات وأسماء عراقية بتهمة علاقتها مع حزب الله اللبناني ومع الحرس الثوري ونسج تهم ارهابية ضدها . وسوف تصدر ضدها وضدهم تهم باتت جاهزة مع مصادرة حسابات وأموال ومقرات ومنع سفر ومطاردة فيما بعد !!.

ب-
سوف تتم المباشرة بالإعلان عن أسماء قادة وسياسيين ورجال اعمال وبنوك ومصرفيين عراقيين لأتهامهم بشقين :-

١-تمويل وتسهيل عمل ودعم الخلايا والمنظمات التي أدرجت ارهابية حسب التقسيم الاميركي البريطاني .

٢- تفعيل ( المجلس الاعلى لمحاربة الفساد) وإسناده اميركيا وزج قضاة اميركيين ومحققين اميركيين من وزارة الخزانة الاميركية في المجلس وبقوة وسوف يتم نشر فساد وعلاقات مشبوهة وعمليات نهب قامت بها أسماء ووجوه وشبكات وعناوين بارزه في المشهد العراقي السياسي والاقتصادي ليتم منعهم من السفر واعتقالهم ومصادرة أموالهم !.

٣-من خلال النقطة (١+٢) سوف يتم نسج تهم خطيرة جدا ضد إيران ليزيدوا في حصارها وخنقها وزيادة شيطنتها في المنطقة والعالم .وتنفيذ خطة اجتثاثها من العراق !.

رابعا :
مثلما أكدنا سابقا لن تكون هناك حرباً برية اميركية ضد إيران بل سوف تكون هناك (معركة بحرية خاطفة ) ستدرج من انجح الحروب البحرية الحديثة وغايتها خطف ( مضيق هرمز) من الإيرانيين وبإسناد دولي للولايات المتحدة الاميركية .وسوف يتحقق لواشنطن ذلك .وسوف ترد إيران بمعركة ( يوم الفتح العظيم ) ولكن وللاسف لم تحقق نصراً بحريا .وسوف تكتفي امريكا والغرب بمعركة بحرية مع ضرب جوي مكثف للمنشآت الإيرانية وسوف تترك ايران لتداعياتها في صندوق سيحكم عليها ..هذه هي الاستراتيجية الاميركية لإيران في الوقت الحالي :-


————
هناك خلاف اسرائيلي خليجي مع واشنطن :-

الاسرائيلون والسعوديون والخليجيون لديهم تحفظات وخلافات مع واشنطن وبريطانيا لانهم يريدون المضي نحو تغيير النظام الايراني بنظام يتماهى مع أسرائيل لتربح الاخيرة الخليج وايران معا !!.

ولكن الولايات المتحدة لن تعطي أسرائيل ايران على طبق من ذهب. ولن تسمح لإسرائيل تسجيل انتصارات مجانية مثلما حصل في العراق وسوريا على حساب واشنطن !.

فالولايات المتحدة تعمل على أستراتيجيات بعيدة المدى تتعلق بما بعد ايران الضعيفة ،وبما هو آت نحو الصين وروسيا وملفات اخرى !.ناهيك ان لديها سيناريوهاتها الخاصة بالخليج لا سيما بعد ان تهيمن واشنطن على مضيق هرمز وباب المندب ثم الهيمنة على الثروات في عربستان والخليج والعراق حينها سوف تصبح الضيعات الخليجية حلقة زائدة فيبدأ الربيع التفكيري فيها هذه المرة !!.
——
الى اللقاء بتفاصيل اخرى


سمير عبيد
٣-٣-٢٠١٩



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا