>

عباس يؤكد أنه بصحة جيدة بعد فحوصات روتينية وينفي نقله إلى المستشفى

عباس يؤكد أنه بصحة جيدة بعد فحوصات روتينية وينفي نقله إلى المستشفى

رام الله: أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجمعة أنه يتمتع بصحة جيدة بعد خضوعه لفحوصات روتينية في الولايات المتحدة الأمريكية حيث يتواجد حاليا.

وفي مقابلة أجراها معه فجرأ “تلفزيون فلسطين” قال محمود عباس (82 عاما) “أجريت فحوصات دورية في الولايات المتحدة”، نافيا تقارير تحدثت عن نقله إلى المستشفى.

واوضح عباس “كانت فرصة مناسبة وجودنا هنا في الولايات المتحدة لنجري بعض الفحوصات الطبية، وفعلا أجريت هذه الفحوصات، والان خرجنا والحمد لله كل النتائج ايجابية ومطمئنة وهذا من فضل الله سبحانه وتعالى”.

وأكد الرئيس أن المبادرة التي طرحها في مجلس الأمن مؤخرا، “لاقت تجاوبا جيدا على مستوى مجلس الأمن وعلى المستوى العربي والاقليمي والمحلي”.

وعرض عباس في خطابه أمام مجلس الأمن الدولي الثلاثاء خطة لتحريك عملية السلام المتعثرة مع الإسرائيليين تتضمن تشكيل آلية دولية متعددة الأطراف تساعد الجانبين في المفاوضات لحل جميع قضايا الوضع الدائم حسب اتفاق أوسلو وهي القدس والحدود والأمن، والمستوطنات، واللاجئون، والمياه، والأسرى.

وقال عباس للتلفزيون الفلسطيني “يهمني أيضا أن يكون شعبنا راضيا عما قدمناه، وفي نفس الوقت الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي، وغير ذلك من المنظمات الدولية والإقليمية”.

وأضاف “اعتقد انها ستتجاوب مع هذه الفكرة خاصة أن ما طلبناه ليس مستحيلا، هو تطبيق الشرعية الدولية وأن تكون هناك الية متعددة للاشراف على المفاوضات”.

وقال إن قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يمثل “اعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام” وان الفلسطينيين لن يقبلوا بالولايات المتحدة كوسيط في محادثات السلام مع إسرائيل متهما أيضا إسرائيل بأنها “انهت” اتفاقات اوسلو الموقعة في 1993.

احتلت إسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، واعلنتها عاصمتها الأبدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة.

ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة. (أ ف ب)



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا