>

عالم فى حالة هوس! - عايدة رزق

عالم فى حالة هوس!
عايدة رزق

زحام وضجيج ... فتحت راديو السيارة ... كان عبد الحليم حافظ يغنى .. «مشغول وحياتك مشغول ولآخر الأسبوع مشغول» ... حين اصطدمت السيارة التى كانت تسير بجوارى - وتقودها سيدة تتكلم فى الموبايل - بسيارة أمامها ... عندئذ نزل سائق السيارة والذى كان يحمل بيده «موبايل» ليتشاجر مع السيدة ... ولأن أولاد الحلال يظهرون فجأة ويتكاثرون فى مثل هذه المواقف ... فقد انتهى المشهد مع عبارات تقليدية من عينة «ماحصلش حاجة» .. و «الطيب أحسن» ... تحرك طابور السيارات ... ثوان وتوقفنا جميعا وراء ميكروباص وقف فجأة دون سابق إنذار ليلتقط أربع فتيات أشرن إليه ... ثلاث منهن كن يتكلمن فى الموبايل .. كان عبد الحليم حافظ قد أنهى المقطع الأول حين أنتهت عملية دخول الفتيات فى السيارة ... وانتهت أيضا مهمة «المنادي» الذى جلس على مقدمة إحدى السيارات وأشعل سيجارة وأخرج شيئا من جيبه ... عرفت أنه موبايل عندما وضعه على أذنه ... أغلقت نافذة السيارة بعد أن بعثر الهواء محتويات سيارة قمامة كانت تسير فى الطريق ... توقفت طوابير السيارات مع ظهور الاشارة الحمراء ... تجولت ببصرى حولى ... كان سائق سيارة الأجرة التى تقف بجوارى يتكلم فى الموبايل... وأيضا السيدة التى كانت تجلس خلفه .. وكان هناك ثلاثة مراهقين يعبرون الشارع ... أحدهم يمسك بيده موبايل ... والثانى يضعه على أذنه .. والثالث يتكلم عبر سماعة يتدلى سلكها على صدره .. لمحت امرأة بدينة قادمة من بعيد تبحث فى حقيبتها عن شيء ما ... أدركت حين اقتربت أنها تبحث عن الموبايل الذى كان يرن داخل حقيبتها .

أخيرا وصلت إلى هدفى ... بجوار المبنى الذى دخلته ... كانت هناك بائعة خضراوات تجلس على أرض الرصيف ومعها موبايل تركته يرن لتتحدث مع امرأة تقف أمامها ... فى طريق العودة إلى المنزل ... قررت أن أفحص المشهد جيدا ... نظرت إلى السائرين على الأرصفة والواقفين والعابرين وسائقى السيارات والجالسين بداخلها ... فاكتشفت أنه لا يوجد فى الشارع من لا يحمل موبايل .. موبايل فى كل يد ... وعلى كل أذن .. هوس اسمه موبايل ... توقعه وحذر منه «بيل جيتس» مؤسس شركة ميكروسوفت حين قال فى حديث له بعد ظهور الموبايل بوقت قصير : «إننا على أعتاب عصر جديد ... ستتغير فيه وإلى الأبد طريقة حياتنا ... فإذا وجدت نفسك تقضى ساعات طويلة مع هذه التكنولوجيا الجديدة المثيرة ... فاحذر فأنت فى طريقك إلى الإدمان وهو أمر سيتطلب إنشاء مراكز لمساعدة من أساء استخدام هذه التكنولوجيا».

توقعات «بيل جيتس» حدثت بالفعل ... إدمان فى أمريكا أدى إلى افتتاح أول مركز لعلاج مدمنى الموبايل بألعابه وشبكاته ومعلوماته ... وهوس فى مصر أدى إلى ظهور أغنية أنا من غير نت عقلى يشت !!!! .



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا