>

ظاهرة مائية في القرآن الكريم


أحمد عبد القادر المهندس

المياه آية من آيات الله الكبرى, فلا يمكن أن تستمر الحياة بكافة صورها وأشكالها بغير المياه. وهذه حقيقة أكدها القرآن الكريم في محكم آياته, حيث قال سبحانه وتعالى: (.... وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون) الأنبياء: 30

ومن الظواهر المائية الغريبة وجود بحر مالح وبحر شديد الملوحة وبينهما فاصل واضح. ففي منطقة خليج آلاسكا شمال المحيط الهادي, التقط العلماء صوراً فضائية للبرزخ المتشكل من البحرين, حيث يظهر البحر شديد الملوحة بلون غامق أو قاتم, بينما يكون البحر قليل الملوحة ذا لون فاتح. أما البرزخ فيظهر واضحا بين البحرين.

وقد حيرت هذه الظاهرة المائية العلماء, ولم يجدو لها تفسيراً علميا مقبولا. وقد وضعوا على سبيل التجربة ماء عذباً وآخر مالحا فاندمجا تماما, ولم يظهر بينهما أي برزخ مهما كانت المياه الممزوجة.

ويظهر البرزخ في بعض المناطق في العالم نتيجة لفارق الملوحة والكثافة على كلا البحرين مما يؤدي إلى تشكيل برزخ يشبه الجدار الصلب بينهما. وبالرغم من التداخل بين مياه البحرين, إلا أن هذا البرزخ يحافظ على شكله ومظهره, ويمكن رؤية هذه الظاهرة المائية بوضوح من خلال انعكاس ضوء الشمس.

كما يمكن رؤية هذه الظاهرة المائية أيضاً من خلال اتصال مياه البحر المالحة بمياه الأنهار أو مياه العيون الجوفية دون أن يحدث خلط بينهما, ومن أشهرها ما يحدث من مرج مياه نهر النيل بمياه البحر المتوسط بالقرب من مدينة دمياط برأس البر, وكذلك من خلال مرج مياه العيون المتدفقة من جبال الصحراء الشرقية بمصر خلال مسيرتها للبحر الأحمر في منطقة العين السخنة القريبة من مدينة السويس.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا