>

طهران ترضخ لبريطانيا في واقعة "عدالت".. ومعلومات: القرار من جهات عليا

"بي بي سي": الأكاديمي عاد إلى لندن بعد شهور الاحتجاز
طهران ترضخ لبريطانيا في واقعة "عدالت".. ومعلومات: القرار من جهات عليا

أخيرًا عاد عباس عدالت (أستاذ الرياضيات وعلوم الكمبيوتر بجامعة إمبريال اللندنية) إلى بريطانيا، بعد احتجازه منذ أبريل الماضي في إيران على ذمة قضية أمنية.

غير أن السلطات الأمنية في طهران رضخت للأمر الواقع، وأفرجت عنه، كون الاتهامات الموجهة له كانت مجرد مزاعم تفتقد أي أدلة.

وبحسب "بى بى سى"، عاد عدالت (إيراني الأصل، الذي يحمل الجنسية البريطانية) من طهران بعد إتمام إجراءات الإفراج عنه.

وأشارت معلومات أخرى إلى أن عملية الإفراج عن "عدالت"، تمت بقرار مباشر من جهات عليا في البلاد، بحجة أن ما حدث معه سوء تفاهم من أجهزة الأمن الإيرانية.

وأوقفت قوات الحرس الثوري عدالت بعد أن داهمت منزله في طهران وصادرت حاسوبه، إضافة إلى أقراص مدمجة ودفاتر، وفق ما أفاد به حينها مركز حقوق الإنسان في إيران من مقره بنيويورك.

وفي السنوات القليلة الماضية اعتقل العديد من المواطنين الذين يحملون الجنسيتين البريطانية والإيرانية أو تم سجنهم في إيران التي لا تعترف بالجنسية المزدوجة.

وأبرز حالات الاعتقال تتعلق بنازانين زغاري راتكليف الموظفة في الفرع الخيري لمؤسسة تومسون رويترز التي اعتقلت قبل سنتين وحكم عليها بالسجن خمس سنوات.

وأجبر بروفسور آخر في جامعة إمبريال كولدج هو كاوه مدني على مغادرة إيران والاستقالة من منصبه نائبًا لرئيس وكالة حماية البيئة في أبريل الماضي بضغوط من متشددين.

وأكدت وزارة الخارجية البريطانية: "نواصل العمل على كل قضايانا القنصلية في إيران بما ينسجم مع ما نرى أنه سينتج عنه أفضل النتائج".

وذكرت معلومات في وقت سابق أن الحرس الثوري الإيراني اعتقل 30 على الأقل من مزدوجي الجنسية منذ عام 2015 غالبيتهم بمزاعم التجسس.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا