>

طلبة "الباسيج" يهددون السفارة الفرنسية في طهران

بعثوا لوحة مصورة ورسالة للسفير..
طلبة "الباسيج" يهددون السفارة الفرنسية في طهران

تزامنًا مع زيارة وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان لإيران، بعث مجموعة من طلبة قوات الباسيج (التعبئة العامة) بجامعة "الإمام الصادق"، لوحة مصورة ورسالة للسفير الفرنسي بطهران، احتجاجًا على ما وصفوه بـ"تدخل فرنسا في شؤون إيران الداخلية".

ووفقًا لتقرير وكالة أنباء "فارس"، ترجمته "عاجل"، نظم الطلبة وقفةً احتجاجية أمام السفارة الفرنسية بالعاصمة طهران، وأثناء الوقفة أرسل المحتجون لوحة للسفير أوصوه بإرسالها للمسؤولين في باريس.

وكتب الطلبة على اللوحة: "إننا لن نتوانى عن زيادة قدراتنا الصاروخية فحسب، بل سنعتبر التفاوض عليها بداية جديدة لقتلكم أطفالنا مرة أخرى".

وضمت اللوحة صورًا تعود للحرب العراقية _ الإيرانية تشير إلى الهجمات التي قالوا إن القوات العراقية شنتها في عهد صدام حسين على سكان مدينة "سردشت" (المتاخمة للحدود العراقية)، إذ اعتبر المحتجون فرنسا شريكة في هذه الهجمات؛ حيث زودت نظام صدام بالأسلحة في هذه الحرب.

كذلك أرسل الطلبة المحتجون رسالة للسفير اتهموا فيها السلطات الفرنسية بالعمل على التدخل في شؤون إيران من خلال طرحها مسألة البرنامج الصاروخي، مؤكدين عدم تنازل طهران عن تطوير هذا البرنامج.

وقد أعربت السلطات الفرنسية مرات عديدة عن بالغ قلقها من مواصلة إيران أنشطتها الصاروخية، معتبرة هذه الأنشطة تزعزع أمن واستقرار دول المنطقة.

يُذكر أن جان إيف لودريان، وصل العاصمة طهران، مساء الأحد، الماضي في زيارة تستمر ليومين، لبحث ملفات أهمها: العلاقات الثنائية، الملف النووي والبرنامج الصاروخي لإيران، وقد التقى خلال زيارته الرئيس الإيراني "حسن روحاني" ونظيره "محمد جواد ظريف".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا