>

طبول الحرب تدق - خالد الاصمعى


أخبار برائحة الموت والدمار تتوافد من غرب الأرض وشرقها تؤكد ان اتفاق خمسة + واحد الذى أبرمه الغرب مع إيران فى مهب الريح، وتقارير إخبارية تلمح الى أن رفض إسرائيل للاتفاق عجل بنهايته، وان إسرائيل تضع أمريكا فى مواجهة مع إيران، وإدارة ترامب مهيأة ليخيم شبح الصدام العسكرى على المشهد. تحرك حاملة الطائرات النووية جورج بوش إلى قاعدة سودا- بى بجزيرة كريت اليونانية فى البحرالمتوسط فى طريقها إلى مياه الخليج العربي، برفقة مجموعة من القاذفات الصاروخية «فلبين سي» و«بهيو سيتي»، وكذلك المدمرتان «لابون» و«بتراكستون»، وتصريح للبيت الأبيض بأن هدف التحرك الوفاء بتعهد الرئيس «ترامب» بسحق «داعش»، وبيان من المكتب الصحفى للأسطول السادس أن هدف السفن البحرية فى المنطقة ضمان المصالح القومية الأمريكية فى أوروبا، ومصالح الحلفاء فى الناتو، والشركاء من البلدان الإفريقية والأوروبية، وكذلك الحلفاء فى التحالف المعادى لـداعش. ولكن توجه البحرية الأمريكية بقيادة جورج بوش إلى مياه الخليج، وهى منطقة مسئولية الأسطول الخامس الأمريكي، رغم الإعلانات الأمريكية المتنوعة على ان هدف التحرك يهدف الى دحر الإرهاب جعل طهران تتعامل مع الأمر على أنه إعلان حرب. فجاء إعلان قائد الحرس الثورى الإيرانى أن بلاده ستستخدم صواريخها ضد «أعدائها» إن هم هددوا أمنها، ونقلت وكالة رويترز للأنباء، أن قائد القوة الجوية الفضائية بالحرس الثوري، قال: نعمل ليل نهار لحماية أمن إيران، إذا رأينا هفوة من الأعداء ستسقط صواريخنا على رءوسهم. إذن هى الحرب وهذه وتلك هى إرهاصاتها.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا