>

طائرة سياح تركية تهبط في العقبة..رسالة رمزية للتعاون والتفهم بعد تعليق إتفاق التجارة الحرة وأنقرة ترسل لعمان وفدا من قادة الغرف التجارية ومشروع “تعليم” اللغة العربية للوعاظ والأئمة قائم

طائرة سياح تركية تهبط في العقبة..رسالة رمزية للتعاون والتفهم بعد تعليق إتفاق التجارة الحرة وأنقرة ترسل لعمان وفدا من قادة الغرف التجارية ومشروع “تعليم” اللغة العربية للوعاظ والأئمة قائم

أقيم في مدينة العقبة الاردنية إحتفال خاص لإستقبال اول طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية منذ نحو عامين وبعد إنقطاع لفترة طويلة.
وحطت الطائرة في العقبة تمهيدا للتعاون بين الجانبين في مجال السياحة .
وذكرت مصادر تركية ان الطائرة كانت تقل وفدا سياحيا وبعض الموظفين المسئولين عن النشاط السياحي في الخطوط التركية نفسها.
ويؤشر هبوط الطائرة على تجاوز البلدين لما تردد حول إنزعاج تركي من قرار الحكومة الاردنية تعليق العمل بإتفاقية التجارة الحرة بين البلدين والذي نظر له بإعتباره قرار سياسي.
وابلغت مصادر دبلوماسية تركية بان أنقرة تتفهم قرار الاردن بخصوص إتفاقية التبادل التجاري ولا تريد التوقف عنده بإعتباره خطوة سلبية .
وكان رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي قد تحدث خلال استقبال وفد كبيرلا يمثل غرفة التجارة التركية أمس الأول عن سلسلة إتفاقيات ثنائية وتعديلات على الإتفاقية التجارية لما فيه مصلحة البلدين.
وتسعى أطراف في الحكومة التركية لعدم إعتبار قرار تجميد إتفاقية التجارة الحرة بقرار أردني بإعتباره خطوة تؤشر على تراجع في العلاقات السياسية التي إندفعت بصورة اكبر بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
ويرى دبلوماسيون ان هبوط طائرة الخطوط التركية في العقبة “رسالة سياسية” إيجابية من الجانب التركي تفيد بان انقرة تتفهم ولا تريد التوقف عند تعليق الإتفاق التجاري ومستعدة للبحث في التعاون في مجال النقل البحري وهو ما اشار له الملقي عندما اقترح التعاون بين البلدين في مجال الشحن البحري .
وكان الرئيس التركي رجب طيب آردوغان قد طلب من العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني تدشين مشروع لتعليم اللغة العربية لمئات من “طلاب العلم” الأتراك خصوصا في مجال الوعظ والإرشاد الديني وفي مجال “أئمة المساجد”.
وعلمت مصادر اعلامية بان مشروع تعليم الوعاظ والخطباء الاتراك اللغة العربية في الأردن يمضي بدون توتر سياسي وكان قد تحدث وزير الخارجية التركي مولود اوغلو عن تعاون سياحي ايضا.
ويعتبر وصول الطائرة رسالة رمزية على ان العلاقات والاتصالات مستمرة بالرغم من سلسلة التقارير الاعلامية التي تحدثت عن ضغوط سعودية على الأردن لوقف التعاون مع تركيا خلف الستارة



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا