>

ضابط عراقي: عناصر من «الدولة» تسللوا من سوريا وتحصنوا في صحراء الأنبار

ضابط عراقي: عناصر من «الدولة» تسللوا من سوريا وتحصنوا في صحراء الأنبار

الأنبار : قال ضابط عراقي مسؤول ، إن «العمليات العسكرية التي شنها التحالف الدولي وقوّات سورية الديمقراطية في الباغوز السورية مؤخرا ضد آخر معاقل «الدولة» الإسلامية أجبرت مقاتلين من التنظيم على الفرار اتجاه أراضي العراق، إذ بات العناصر الإرهابية يتخذون من الكهوف والوديان في صحراء الأنبار ملاذات آمنة بعد تقليص نفوذهم وسيطرتهم بشكل كبير في منطقة الباغوز». وأكد المصدر، رافضاً الكشف عن هويته، أن «معظم المسلّحين الفارين، هم من القادة العسكريين ومقاتلي النخبة المخططين لعمليات تنظيم الدولة ويعتمد عليهم زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في أي هجوم مسلّح، كما يعتمد عليهم باحتلال المدن إن كان في العراق أو سوريا».
وأضاف أن «هؤلاء لجأوا للأراضي العراقية بعد إعطائهم أوامر صارمة بترك القتال والانسحاب مؤقتا إلى الأنفاق والمخابئ السرية التي كان يستخدمها التنظيم، ومازال، على امتداد الطريق بين صحراء الأنبار وسوريا، والمفتوح على بادية الموصل وصلاح الدين وكركوك».
أما عوائل التنظيم فدخلوا العراق «عن طريقي منطقة الرمانة التابعة لقضاء القائم في الأنبار، ومنفذ ربيعة في الموصل بمساعدة مافيات التهريب مقابل الحصول على الأموال»، طبقاً للمصدر، الذي أشار إلى أن «هؤلاء المقاتلين الذين تسللوا إلى العراق يشكلون تهديدا قويا على أمن محافظة الأنبار والمحافظات المحررة الأخرى».
وحذر من حصولهم على «فرصة في الأشهر المقبلة لتنظيم صفوفهم من جديد، والعودة لتشكيل جيوب فاعلة، لشن هجمات عكسية في العراق وسوريا».
لكن المصدر الذي يخدم في الأنبار، أوضح في الوقت ذاته أن «القوّات الأمنية تقوم بعمليات نوعية، وبتمشيط مستمر في عمق المناطق الصحراوية في الأنبار، وصولا إلى الحدود السورية مع العراق، و تستهدف متابعة وملاحقة مسلّحي الدولة الهاربين وإحباط أي عملية تهريب لمقاتليه في اتجاه الأراضي العراقية». وكذلك «كثفت القوات الأمنية من أعداد القطعات العسكرية ونشرت مئات الجنود على الحدود بين سوريا والعراق، بالإضافة لتسيير دورات عسكرية متحركة وإقامة برامج مراقبة مزودة بكاميرات حرارية عالية الدقة».
ووصف المصدر، العمليات العسكرية في المناطق الصحراوية أنها «الأوسع و الأخطر». وزاد : «تم تفكيك العديد من خلايا تنظيم «الدولة» وإبطال صواريخ كانت معدة للانطلاق واستهدف ثكنات ومعسكرات الجيش والحشد العشائري». وأيضاً، «نفذنا مداهمات على الكهوف والأوكار التي يتخذها التنظيم ملاذا له خاصة في بادية الرطبة والقائم والطرق الاستراتيجي الدولي، وهذه كلها أراض وعرة مازال للتنظيم تواجد وسيطرة على أجزاء واسعة منها لاتزال لديه الإمكانية على فتح معسكرات وتدريب آلاف المقاتلين في العراق».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا