>

صور فضائية لسد جديد بإثيوبيا يؤثر على حصة مصر المائية

ارشيفية

بسعة مياه تخزينية 234 مليون متر مكعب
صور فضائية لسد جديد بإثيوبيا يؤثر على حصة مصر المائية

أديس أبابا

نشرت تقارير إعلامية مصرية، صورًا لافتتاح سد جديد في إثيوبيا، يسمى سد "ريب"، بتكلفة 150 مليون دولار، على رافد رئيسي للنيل الأزرق، خلافًا لسد النهضة.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد علي، افتتح السد بعد تأخر تجاوز 6 سنوات، ويقع السد على الجانب الشرقي من حوض بحيرة تانا، وبدأ بناؤه قبل 10 سنوات، ويقع على نهر ريب أحد روافد النيل الأزرق؛ حيث يصل طول النهر 130 كيلومترا، وهدفه ري 50 ألف فدان قرب بحيرة تانا.

ونقلت تقارير إعلامية مصرية عن خبير المياه الدولي عباس شراقي، قوله: "إن سد ريب لا يستخدم في توليد الكهرباء، وهو سد ترابي- صخري طوله 800 متر، وارتفاعه 73 مترًا، ويغطي مساحة 11,2 كيلومتر مربع عند منسوب 1940م فوق سطح البحر، بسعة مياه تخزينية 234 مليون متر مكعب وهي كمية توازي ما يصرف يوميا من بوابات السد العالي.

وتابع: "إن عمر السدود الصغيرة في إثيوبيا محدود بسبب الإطماء الشديد، وهذا السد سيحجز جزءًا من الطمي عن بحيرة تانا.

وعلق وزير الري المصري الأسبق محمد نصر علام، قائلا: إن مصر لم تكن ضد تنمية أي دولة طالما أنها لا تضر ولا تنقص من حقوقها المائية، ويعد سد "ريب" سد فرعي لتوفير احتياجات مياه الشرب وبعض المساحات الزراعية البسيطة، وهو ليس ضخما، وتوجد عشرات السدود على غراره بمساحات صغيرة لتوليد الكهرباء والماء للقرى التي تقع قرب النيل، ومصر تدعم هذه السدود، وهذا السد الإثيوبي ليس له تأثير على حصة مصر.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا