>

صواريخ إيران الباليستية.. تهديد للشرق الأوسط المنظومة الصاروخية الإيرانية تمثل تهديداً لأمن واستقرار المنطقة

صواريخ إيران الباليستية.. تهديد للشرق الأوسط
المنظومة الصاروخية الإيرانية تمثل تهديداً لأمن واستقرار المنطقة

بينما قامتْ الصفقة النووية بالحد من برنامج إيران النووي، فإنها فشلت في التعامل مع نظام الصواريخ الباليستية الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة، بل إن إيران زادت من نشاطاتها في تطوير برنامج الصواريخ في تحدٍ للضغوطات الغربية وقرار مجلس الأمن 2231، وأجرت أكثر من عشرين اختباراً منذ توقيعها على الصفقة النووية في 2015.

وكذلك قامت طهران بزيادة مدى صواريخها ودقتها، وهناك تقارير أنها تنقل خبراتها للمجموعات التابعة لها مثل حزب الله في لبنان، والميليشيات الشيعية في العراق والحوثيين في اليمن.

أوضح الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن التعامل مع برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني هو مطلب أساسي لإبقاء الصفقة النووية، وبدأت الإدارة الأميركية بمحادثات مع الدول الأوروبية لإيجاد وسائل للضغط على إيران لكبح برنامجها الصاروخي أو مواجهة إجراءات عقابية، ورغم أن الدول الأوروبية لا تتفق مع الإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة، إلا أنها تتشارك معها بالقلق من المخاطر التي يشكلها برنامج إيران الصاروخي وأهمية التعامل معها.

وانطلاقاً من هذا، تحتاج الإدارة الأميركية للمزيد من المحاولات لإقناع الدول الأوروبية بخطورة الصواريخ الإيرانية. قبل وبعد تصريحات المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي في 14 ديسمبر بشأن تصدير النظام الإيراني للصواريخ والأسلحة غير الشرعية للحوثيين في اليمن، حصلت المقاومة الإيرانية على معلومات من داخل نظام الملالي تشمل تفاصيل وشروحاً في تأييد هذه الحقيقة، وتسلّط المزيد من الضوء على دور الملالي في تصدير الصواريخ والأسلحة إلى دول المنطقة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا