>

صحف بريطانية عن ترامب: "تسونامي" يدمر حقوق الإنسان

لندن :
اهتمت الصحف البريطانية، الصادرة اليوم، بالرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، وتباينت آراؤها ما بين الناقد له والمدافع عنه والمبرر لما قد يشهده العالم من مآسي ناجمة عن رئاسته دولة عظمى كأمريكا.

والبادية مع صحيفة (جارديان) البريطانية، التي توقعت أن يكون تأثير تولي ترامب رئاسة أمريكا على حقوق الإنسان والحريات المدنية في العالم "كارثي"، فرئاسته لأمريكا ليست تهديدًا للتحالفات الدولية والتجارة العالمية فقط، ولكنها تحمل مخاطر تشبه التسونامي الذي من شأنه تدمير حركات حقوق الإنسان من أساسها.

ورأت الصحيفة إن تولي ترامب-ذو الشخصية العنصرية ومشروع دكتاتور- حكم أمريكا فسيعد ذلك أكبر خطر على كل شيء تم إنجازه في مجال حقوق الإنسان على المستوى الدولي منذ الأربعينات.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئاسة ترامب أوضحت حقيقتين هامتين، الأولى هي احتمالية انقراض عبارة "حقوق الإنسان" من التعاملات الرسمية، والحقيقة الثانية هي صعود المستبدين إلى الحكم، وهذه المرة ليست عن طريق الانقلابات والتسلط، ولكن بالانتخابات الديمقراطية، مثلما شهدنا في أوروبا والهند وتركيا ومؤخرا أمريكا.

أما صحيفة التايمز فتولت الجانب الدفاعي عن ترامب، ونشرت مقالا لسفير الولايات المتحدة السابق في الأمم المتحدة، جون بولتون، الذي يدافع فيه عن ترامب وينفي اتهامه بالانعزالية من قبل وسائل الإعلام ومنتقديه.

وقال بولتون في مقاله: "ربما يعطي ترامب الأولوية لأمريكا، ولكنه يؤمن بالتحالفات القديمة وضرورة تعزيزها، وظهر ذلك جليا في خطاب التنصيب الذي ألقاه ودعا خلاله إلى تجديد العلاقة المتميزة بين بريطانيا وأمريكا، وبعد ساعات من أداء اليمين، أعاد تمثال وينستون تشرتشل إلى مكتب الرئيس في البيت الأبيض، كما أنه سيستقبل رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي في القريب العاجل".



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا