>

صاروخ فضائي هندي يثير واشنطن.. و«شاناهان» يحذّر من «العسكرة»

«مودي» قال إنّه لا يستهدف أي دولة..
صاروخ فضائي هندي يثير واشنطن.. و«شاناهان» يحذّر من «العسكرة»

حذّر القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان، اليوم الخميس، أي دول من إجراء تجارب أسلحة مضادة للأقمار الصناعية على غرار التجربة التي أجرتها الهند، رغم أنّ الأخيرة وجّهت رسائل طمأنة بعد الانتقادات التي وجّهت لها بشأن ما وُصف بـ«عسكرة الفضاء».

ونقلت وكالة «رويترز» عن شاناهان قوله لمجموعة صغيرة من الصحفيين: «رسالتي هي: نحن جميعًا نعيش في الفضاء، لنحرص على ألا نشيع الفوضى فيه.. ينبغي أن يكون الفضاء مكانًا نستطيع العمل فيه.. الفضاء مكان ينبغي أن يتمتع فيه الناس بحرية العمل»، فيما لم يوضح إذا كانت التجربة الهندية قد خلفت حطامًا من عدمه.

وأضاف أنّ الولايات المتحدة ما زالت تدرس التجربة الهندية، متابعًا: «يجب ألا نزعزع استقرار الفضاء.. يجب ألا نخلق مشكلة الحطام التي تتسبب فيها الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية».

في المقابل، قلّلت وزارة الخارجية الهندية من شأن مخاطر الحطام، وأشارت إلى أن التجربة جرت في المدار القريب من الأرض، وقالت إنّ البقايا ستتحلل وتسقط على الأرض في غضون أسابيع.

وأمس الأربعاء، أعلن رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، أنّ بلاده أسقطت قمرًا صناعيًّا في الفضاء بصاروخ مضاد للأقمار الصناعية، وأشاد بالتجربة باعتبارها إنجازًا كبيرًا في برنامج الفضاء الهندي.

وقال مودي في تصريحات نقلتها شبكة «يورو نيوز»: «أسقط علماؤنا قمرًا صناعيًّا على بعد 300 كيلو متر في الفضاء، في مدار منخفض حول الأرض (..) هذا إنجاز تاريخي كبير».

وأعلن مودي عن التجربة في كلمة للأمة بثها التليفزيون، وأوضح أنّ الهند ستكون رابع دولة فقط في العالم تستخدم هذه الصواريخ المضادة للأقمار الصناعية بعد الولايات المتحدة وروسيا والصين.

وسعى مودي إلى طمأنة المجتمع الدولي، قائلًا إن هذه القدرة الجديدة ليست موجهة لأي أحد، وإنما هي مبادرة دفاعية لبلاده، وأكد أن الهند تعارض دومًا سباق التسلح في الفضاء.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا