>

شقاوات البصرة ايام زمان وشقاوات الانترنت اليوم

سرمد عبد الكريم *1
ina1dk@yahoo.com


ظهرت في مدينتي الحبيبة (البصرة الفيحاء ) , وكما كانت !! توصف بثغر العراق الباسم ومدينة الغريب ,اسماء عديدة من الاشقياء ظهروا في تاريخها خلال خمسينيات القرن الماضي يستذكرهم البصريون لشيوع اسمائهم في تلك الفترة”.
فمن الاشقياء الذين ذاع صيتهم في مدينة البصرة هم ابراهيم كردي في منطقة العشار الذي لقى حتفه في شجار في ساحة ام البروم الشهيرة , وشاكر ابو الشامات في شارع ابو الاسود الذي قتل فيه ايضا وفايز حكيمية وحسون العبد في منطقة البصرة القديمة
ورزاق ابو شنوفه في شارع ابو الاسود وحسن قامة في منطقة المعقل”.
اغلب هذه الاسماء كانوا يتمتعون بقوة بدنية وشجاعة جعلت لهم سمعة بين أهل المحلة وباقي المحلات في زمن كانت فيه مدينة البصرة تتألف من بيوتات ومحلات في مقدمتها محلة البجاري والمناوي والحكيمية والبصرة القديمة ومحلة الباشا”.
من الاشقياء الذين عرفتهم البصرة هو إبراهيم كردي الذي يسكن في العشار حيث عرف عنه أنه ينصر الضعفاء بل كان تجوله مع صحبه في الشوارع والأسواق يسعد الفقراء ويثير أعصاب شرطة الحكومة”. و“في اكثر من مره تم مشاهدة ابراهيم كردي
يتناول الغداء مع الشاعر بدر شاكر السياب في احد مطاعم العشار رغم اختلافهم الثقافي وشوهد في احدى المرات يصطحب السياب الى احد الزوارق على شط العرب ليذهب الاخير الى بيته في ابو الخصيب في قريته جيكور”.
ان “هذه العلاقات الطيبة كانت تمتد الى التجار واصحاب المطاعم في سوق العشار”.
رغم الجفاء والتقاطع بين الشقاوات والشرطة لكن بالمقابل كان للشقاوات دور في استقرار الامن في المناطق التي يظهرون فيها .
رغم كل من نقل عن تصرفات الشقاوات , الا انه لايستطيع احد الا ان يستذكر محاسنهم حيث كانوا يقومون بحماية مناطقهم بطريقة
تجلب لهم الاحترام , وكانوا يعتبرون نساء المنطقة خط احمر لايمكن تجاوزه , *2 حتى وان كانت لهم زلات .
هذه شقاوات زمان ماذا عن شقاوات الانترنت اليوم

فشقاوات زمان كانوا ابطالا باخلاقهم وقوتهم الجسمية وشجاعتهم كانت مبررا لتمرير كثير من اخطائهم , فاما شقاوات
انترنت اليوم وشقاوات الفيسبوك , اول ملاحظة هم شواذ , فجميعهم تجمعهم صفة الشذوذ وهناك صفة اخرى هي الجبن
والنذالة المطلقة !

اما قواهم الجسمية فشذوذهم الجنسي يكفي لشرح قواهم , فهم ضعاف بالمطلق بل مرضى ولكنهم اقوياء واقوياء جدا
بالكذب والنفاق و(تمسيح الجوخ) , وهم مشتركين بصفة واحدة فجميعهم بلا ذمة ولا ضمير , ويبيعون كل شيء مقابل
المال حتى امهاتهم وعوائلهم , ومن هالمال حمل جمال !

منهم من يدعي نفسه سياسي , لكنه بالحقيقة سايس وليس سياسي وسايس للكلاب الضالة وليس للخيل فهي عنوان كبير
لايقدرون حتى على قرائته .
ومنهم الكاتب ومحتمي بلقب (دكتور) , ويكتب واصفا نفسه بالمناضل الكبير والمضحي الاصيل , وهو في ايام الراحل
صدام حسين لم يكن قادرا على ربط شريط حذائه !!

ومنهم دكتورنا السفير والذي نصفق وله ونطلق الصفير , بعد ان مسح حذاء سيده , وعينه (موظفا دوليا كبيرا في اربيل )
التي كان ينتقدها ليل نهار , اما الان فدولارات كي مون لها مفعول المخدر وانسته لفصائله المقاومة التي خدع بها السذج ,
وصار يكتب فقط دفاعا عن !!!!
لانها لها فضل على كل الوطنيين وهو على راسهم بلا شك !!!

ومنهم بطل حقوق انسان انترنيتي بكفاءة , وحقيقه كلب للنباح وليس للحراسة جاهز للايجار , اما ماضيه وحقيقته
صارت واضحة للجميع , وطبيعته المثلية تجعله يتصرف تصرف الجنسين في وقت واحد (مسكين) كما كان يطلقها
جلالة الملك فيصل الاول على (لورنس العرب ) , وليرجع الجميع للتاريخ ليعرف لماذا فيصل كان يمسكن لورنس

ومنهم الشيخ لكن شيخ منفيستي , فمن فيترجي لشيخ ترجي ومن ماسح احذية لشيخ طرشي ومن .... لشيخ مناضلجي
وكلهم اصحاب مبادرات و مبادلات ومعادلات لاتجد فيها مشترك الا عمل الشيطان و العياذ بلله

اما الاصدقاء مااكثرهم عندما تعدهم , ولكن عندما تحتاجهم فليس امامك الا ان تلبس عويناتك الطبية حتى تجدهم بالكاد
ليس لان هناك سببا فسلوجيا بالعين , بل لان الاصدقاء تقزموا باحجامهم وافعالهم !

هناك مثل ايرلندي
من الأفضل أن يكون أمامك أسد مفترس على أن يكون وراءك كلب خائن

ومثل اخر
عرفت الكلب كيف يصون وعرفت الصديق كيف يخون، فكلما زادت معرفتي بالناس زاد حُبّي للكلاب.

شقاوات الانترنت وابطال الفيسبوك قصتهم قصة , ومشكلتهم حتى بالانترنت يخافون من الظهور بوجههم
ويخافون النطق باسمائهم , لانهم يعرفون جيدا ان مكانهم الازبال ودورات المياه , وليس ذكورهم ولا اناثهم
مكانا بين الرجال والنساء , لانه لايصح وصفهم الا بالذكور او الاناث !

اكتب ماكتبته لاانتقاصا من احد بل هو لوم للنفس , لاني اعطيت الثقة لمن لايستحق ويقول المثل
(اللي من ايده الله يزيده) !!

شكرا لاصدقاء تبرقعوا بحمايات الساقطات وعذرا لمن تدخل محاولا التسوية (لايلدغ مؤمن من جحر مرتين)
لن نقبل التسويات نهائيا واحترامي لكل القامات الوطنية العربية والعراقية , التي اتصلت وجميعهم لهم
مكانتهم بالقلب والضمير ولن ننسى بالتاكيد دورهم الوطني فالتاريخ سجل مواقفهم البطولية بلا شك .

اما تدعي نفسها بالقيادات , خسئتم فان تربيتكم واحتضانكم لكلاب لن تزيدكم الا خسة ونذالة لان هذه
هي حقيقتكم ولذلك الجماهير قاطعتكم بل كوادركم صارت تقرف منكم ومن افعالكم .

قال الشافعي
يخاطبني السفيه بكل قبح...فأكره أن اكون له مجيبا
يزيد سفاهةً فأزيد حلماً...كعودٍ زاده الاحراق طيبا

واخيرا اقول
كما قال ابن القيم
دَعِ المَكارِمَ لا تَرحَل لِبُغيَتِها .... وَاقعُد فَإِنَّكَ أَنتَ الطاعِمُ الكاسي

*1 كاتب واعلامي يقولون عراقي !!
*2 بطل فيسبوكي ومناضل قويد يستخدم الخطوط الحمر لتجميل شفتيه !!!

ارض الله الواسعة في 26 /11 /2016



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا