>

شبيجل: ألمانيا ترسل "ماس" إلى بغداد للحفاظ على نصيبها في كعكة إعادة إعمار العراق

برلين تخشى أن يستعيد داعش نفوذه في القريب العاجل
شبيجل: ألمانيا ترسل "ماس" إلى بغداد للحفاظ على نصيبها في كعكة إعادة إعمار العراق


طالب وزيرُ الخارجية الألماني هايكو ماس، بضرورة تكثيف التعاون الدولي لمواجهة أي محاولة من جانب تنظيم داعش الإرهابي للعودة مجددًا إلى الساحة في الشرق الأوسط.

وشدد ماس -فور وصوله إلى العاصمة العراقية بغداد، الاثنين- على ضرورة التيقن من العمل على منع تقوية شوكة داعش في الخفاء، وليس من دحره على الأرض فقط؛ "لتجنب مخاطر الإرهاب في العراق والمنطقة وأوروبا أيضًا"، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

ونقلت "دير شبيجل" عن دبلوماسي رفيع مرافق لماس في جولته بالخليج العربي -التي بدأت أمس بزيارته إلى الكويت قبل أن يصل اليوم إلى العراق- أن ماس يدعم مصالح عليا لبرلين خلال رحلته تلك، أهمها الحفاظ على نصيب ألمانيا في كعكة إعادة إعمار العراق.

ووفق الدبلوماسي، فإن برلين تخشى أن يستعيد تنظيم داعش نفوذه في القريب العاجل؛ ما قد يعرِّض استثمارات ألمانية بمليارات الدولار في قطاع إعادة الإعمار لخطر كبير.

وحسب هيئة الإذاعة الألمانية دويتشه فيله، تتنافس شركة "سيمنس" الألمانية للصناعات الهندسية والإلكترونية مع شركة "جنرال إلكتريك" الأمريكية على صفقة تقدر بالمليارات لتوسيع إنتاجية الكهرباء في العراق.

ومن دون شك، فإن ماس يريد ترجيح كفة الشركة الألمانية العملاقة. وعليه، فإنه قدم حوافز لحكومة بغداد في هذا الشأن، تتعلق بجهود مكافحة داعش واستعادة الأمن في الشارع.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا