>

سياسيون عراقيون يطالبون بطرد السفير الإيراني في بغداد

انسحب من حفل النصر على تنظيم داعش الإرهابي
سياسيون عراقيون يطالبون بطرد السفير الإيراني في بغداد

بغداد

طالب سياسيون عراقيون بطرد السفير الإيراني في العراق، إيرج مسجدي، على خلفية انسحابه، من حفل تم تنظيمه في العاصمة العراقية بغداد، بمناسبة ذكرى يوم النصر على تنظيم داعش الإرهابي، بعد موجة جدل أثارها بتصرف رآه المراقبون "إهانة للعراقيين"، خاصة أن الانسحاب جاء عندما طلب من الحضور الوقوف احترامًا لشهداء الشعب العراقي.

ودعا رئيس حزب الأمة العراقي مثال الآلوسي، الرئاسات الثلاث (رئاسة الجمهورية والبرلمان ومجلس الوزراء) لطرد مسجدي من البلاد؛ لأنه انسحب أثناء وقفة صمت تكريمًا لشهداء القوات الأمنية العراقية، مخاطبًا رؤساء الجمهورية والبرلمان والوزراء، برسالة مفادها: "إن السفير الإيراني لدى العراق والمعروف بأنه قيادي سابق في الحرس الثوري استخف وتهجم بشكل لا أخلاقي وغير دبلوماسي برفضه احترام شهداء العراق، وذلك تصرف يمثل موقفًا غير أخلاقي بحق العراق وشعبه".

وظهر السفير الإيراني، في مقطع فيديو، خلال انسحابه من الحفل، بينما حاولت سفارة طهران في العراق تبرير تصرف مسجدي، الذي كان يعمل ضابطًا سابقًا بالحرس الثوري الإيراني، بأنه غادر القاعة ظنًا منه بأن موعد مغادرته الحفل قد حان.

وتعد الاحتفالية هي الأولى لها، بعد إعلان الحكومة العراقية النصر على تنظيم داعش الإرهابي وانتهاء العمليات العسكرية منذ 10 ديسمبر 2017، والتي شاركت فيها جميع القطعات العسكرية العراقية بدعم التحالف الدولي، بينما استغلت إيران حالة الفوضى التي عاشها العراق، جراء عمليات تنظيم داعش الإرهابي؛ حيث قدمت الدعم لميليشيات شيعية تابعة لها بزعم محاربة التنظيم، بمشاركة أفراد من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا