>

سياسة التجويع والحصار لسكان معسكر ليبرتي جريمة انسانية يتحمل مسؤوليتها العبادي!

سياسة التجويع والحصار لسكان معسكر ليبرتي جريمة انسانية يتحمل مسؤوليتها العبادي!

سرمد عبد الكريم*

المعروف ان جرائم الابادة الانسانية والجرائم ذات الطابع الانساني لن تسقط بالتقادم ويتحمل مسؤولية هذه الجرائم اعلى مستوى بالادارة التنفيذية
لذلك البلد .
هذه المقدمة كتبناها لنمهد و نذكر بالجرائم التي ترتكب بحق المدنيين العزل عن السلاح في معسكر ليبتي للاجئين الايرانيين ( عبارة عن سجن مغلق من كل الجهات يحيط بها اعضاء فيلق قدس الارهابي ) , التي لايمكن ان يتناسها القانون الدولي وباي ظرف من الظروف
فليعرف الجميع انه لليوم الثاني على التوالي تمنع شاحنات محملة بالمواد لسكان المخيم وهم حوالي 3200 ساكن من النساء و الرجال , علما ان هذه
المواد الغذائية الضرورية لادامة الحياة ويشتروها من مالهم الخاص بهم .
انا اذكر هنا فقط وخصوصا رئيس الحكومة حيدر العبادي , ان عملية منع المواد الغذائية والطبية ومواد الادامة للمعسكر هي حاجات ضرورية انسانية وان
عملية منع دخولها تمثل جريمة من جرائم الابادة البشرية ومن الدرجة الاولى وعليه فان من يتحمل المسؤولية المباشرة هو رئيس الحكومة شخصيا
وعلى مستشاريه ابلاغه بخطورة الموقف , كما اذكر معالي الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان مايجري في هذا المعسكر يتحمل مسؤوليته ايضا
الامين العام شخصيا فعليه ابلاغ مجلس الامن بحكم مسؤوليته بهذه الجرائم التي ترتكب بحق بشر عزل عن السلاح ومحمين بموجب القوانين الدولية
من قبل الامم المتحدة .
ان مسؤولية حماية سكان المعسكر من اختصاص مجلس الامن الدولي بهذه الظروف المعقدة , وحتى يتخذ مجلس الامن اجراءاته حول سكان المعسكر فان
مسؤولية حماية ارواح سكان المعسكر ومتابعة حاجاتهم الانسانية الطبيعية من امن وغذاء و صحة هي مسؤولية حيدر العبادي شخصيا وليس له ابدا
توكيل اي شخص لمتابعة هذا الامر لحساسيته وخطورته , فاننا نعرف ان نظام ملالي طهران مخترق الحكومة عموديا و افقيا , ونحن نعرف ان هذا النظام
يريد انهاء حياة السكان باي وسيلة متاحة , وما يجري انما هي عملية قتل بطيئة للسكان !!
اقول كذلك ان كل القادة السياسيين في المنطقة لايمكنهم الهروب من المسؤولية , وان محاولتهم الهروب من مسؤولياتهم القانونية والاخلاقية تجاه
مايجري في ليبرتي لن تجديهم نفعا , لان هذه الجرائم مرتبطة مباشرة بما يجري بالعراق و المنطقة من تصرفات لامسؤولة لنظام ملالي طهران
اللاانسانية في داخل ايران والعراق وسوريا والمنطقة , وان عملية السكوت او الهروب انما تشجع هذا النظام للتدخل في شؤون بلدانهم مباشرة .

اننا نذكر عسى ان تنفع الذكرى

*مدير وكالة الاخبار العراقية (واع)



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا