>

سوريا ترد على تصريحات ترامب برسالتين عاجلتين إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة

اعتبرت أن إسقاط حقها الدولي عملٌ غير شرعي
سوريا ترد على تصريحات ترامب برسالتين عاجلتين إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة

بعثت الخارجية السورية، مساء اليوم الجمعة، برسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن، ردًا على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ بشأن الجولان السوري المحتل، مطالبة باتخاذ موقف رسمي لا لبس فيه بشأن احتلال إسرائيل الجولان، مؤكدة أن أي اعتراف أو أي إجراء ينطوي على إسقاط الحق السوري، «هو عمل غير شرعي ولا أثر له».

وفي بيان لوزارة الخارجية السورية، قالت إنها وجّهت رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن، حول التصريحات غير المسؤولة والخطيرة لرئيس الإدارة الأمريكية دونالد ترامب، حول الجولان العربي السوري المحتل.

وأضافت: سوريا تطلب من الأمين العام للأمم المتحدة إصدار موقف رسمي لا لبس فيه، يؤكد من خلاله على الموقف الراسخ للمنظمة الدولية تجاه قضية الاحتلال الإسرائيلي للجولان العربي السوري، داعية مجلس الأمن إلى «اتخاذ إجراءات عملية تكفل ممارسته لدوره وولايته المباشرتين في تنفيذ القرارات التي تنص على إلزام كيان الاحتلال الإسرائيلي بالانسحاب من كامل الجولان السوري المحتل، إلى خط الرابع من يونيو لعام 1967، ولا سيما القرارات أرقام 242 و338 و497».

وتابعت الخارجية، في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية: «الإدارة الأمريكية لا تمتلك بحماقتها وغطرستها أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان العربي السوري المحتل، وأن أي اعتراف منها أو إجراء ينطوي على اعتداء على حق سوريا في استعادته أو سيادتها عليه، هو عمل غير شرعي ولا أثر له».

وقد غرّد ترامب، أمس الخميس، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قائلًا: بعد 52 عامًا.. حان الوقت لتعترف الولايات المتحدة اعترافًا كاملًا بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السوري المحتل، التي تتميز بأهمية استراتيجية وأمنية حيوية بالنسبة لدولة إسرائيل (المحتلة) واستقرار المنطقة.

وكان متحدث أممي، قد أعلن أمس الخميس، أن الأمم المتحدة ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة، التي تنص على أن احتلال مرتفعات الجولان السورية من قبل إسرائيل، هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا