>

سكر فرنسا وقود لصواريخ "داعش" في سوريا والعراق

شركة تيريوس تعترف
سكر فرنسا وقود لصواريخ "داعش" في سوريا والعراق

أطنان من مادة "السوربيتول" التي تنتجها مجموعة "تيريوس" الفرنسية في صناعة الصواريخ تستخدمها داعش في سوريا وذلك وفق منظمة "JDD" غير الحكومية.

ويعد السوربيتول "sorbitol" أحد أشهر المُحليات الصناعية المستخدمة بشكل واسع والمستخرج كيميائيًا من الجلوكوز، ومتوافر على شكل مسحوق أو سائل، ويشبه السكر العادي شكلًا إلا أنه 60% أكثر حلاوة و30% أقل سعرات حرارية ويستخدم في صناعة الأسلحة.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "La Chaîne Info" الفرنسية فإن تقرير صادر عن "أبحاث النزاعات المسلحة"، وهي منظمة غير حكومية ترصد حركة الأسلحة والذخائر في جميع أنحاء العالم، هذه الأيام، سلط الضوء على استخدام داعش للسكر الفرنسي بهدف استخدامه في صنع الأسلحة.

من بيكاردي إلى سوريا
وتساءلت الصحيفة: كيف وصل السكر المنتج في فرنسا لأيدي داعش؟، موضحة أنه لفهم ذلك، قامت "JDD" بتتبع الرحلة الطويلة لعشرات الأطنان من السوربيتول المصنع في فرنسا.

وأضافت "في البداية، لا شيء يبدو غير قانوني، أنتج السكر في نيسل، ببلدة سوم في منطقة بيكاردي؛ حيث يوجد مصنع تيريوس، أكبر منتج للسكر الفرنسي، والذي يحمل علامات تجارية كبرى مثل بيغين ساي و لا بيروش.

وتابع "في مايو 2015، مرت شحنتان بشكل قانوني عبر أنتويرب، بلجيكا، إلى تركيا وميناء جيبزي، للوصل إلى المستورد وهي سينرجي، وهي شركة تتعاون لسنوات مع تيريوس. وعند هذه النقطة يقوم رجل أعمال تركي بشراء الشحنة، ويقوم، لمدة ستة أشهر، بتوزيعها في جميع أنحاء تركيا، خصوصًا إلى محافظة غازي بعنتاب، وهذه أكبر مدينة تركية والتي تقع على بعد 50 كيلو مترًا من الحدود السورية وتعد مركزًا بين البلدين لمرور مقاتلي داعش ومعداتهم.

ووفقًا للمنظمة وصل طن من السكر عبر معبر أونكوبينار الحدودي بين سبتمبر وديسمبر 2015، إلى الأحياء الشمالية من حلب، ثم إلى العراق، ويتضح من الصور التي التقطت ونشرت في التقرير، أكياس بوزن 25 كجم في مخازن "تنظيم الدولة الإسلامية" تحمل شعار تيريوس، والتي أعدت كوقود للصواريخ، من خلال خلطها مع نترات البوتاسيوم.

وأكدت الصحيفة أن الشركة الفرنسية لم تنكر ذلك وقال مدير اتصالات تيريوس، جيرارد بينيديتي "لم نكن نتصور أن مثل هذا المنتج المشترك، الذي يستخدم لصنع العلكة أو معجون الأسنان، ينتهى في هذه المنطقة لاستخدامه من قبل داعش. لقد قلبت هذه القصة أعمالنا كلها رأسًا على عقب".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا