>

سعر الدولار يتجاوز 11 ألف تومان، تعميق الأزمة في نظام الملالي والاحتجاجات الشعبية

سعر الدولار يتجاوز 11 ألف تومان، تعميق الأزمة في نظام الملالي والاحتجاجات الشعبية



https://www.youtube.com/watch?v=osroUSnD19Y


مع تجاوز سعر الدولار حدود 11 ألف تومان وتجاوز سعر المسكوكات الذهبية أربعة ملايين وأربعمئة ألف دولار، فإن الأزمة الاقتصادية والسياسية التي اجتاحت نظام الملالي بأكمله قد تعمقت.

مع ارتفاع سعر الدولار، وخوفًا من تصاعد الاحتجاجات الشعبية، انتشرت القوات القمعية وعناصر المخابرات في السوق الكبير في طهران والعديد من المناطق الأخرى، مثل ساحة فردوسي وتقاطع اسطنبول. . كما وفي تقاطع جمهوري وأمام مجمع علاء الدين التجاري انتشر راكبو الدراجات من قوات مكافحة الشغب.

وفي مساء يوم الأحد، 29 يوليو، تجمع حشد كبير من الشباب وتجار السوق والكسبة في «سبزه ميدان» في طهران، غير أنهم واجهوا هجومًا من قبل عناصر قوى الأمن الداخلي وعناصر الأمن المرتدين الزي المدني.

وفي طهران، محلات السوق الكبيرة، و«بله آهني» ومهنة بائعي الذهب، وفي أصفهان، سوق الأدوات والآلات يخوضون حالة الإضراب.

وأما البنك المركزي، الذي أقال رئيس النظام روحاني رئيسه في وقت قريب بسبب التعامل مع الأزمة الاقتصادية، وخاصة أزمة العملة، فقد أكد في إعلان مثير للسخرية أن «التطورات الأخيرة في سوق الصرف الأجنبي وسوق الذهب» «يرجع سببه بشكل أساسي إلى مؤامرة أعداء البلاد وبهدف خلق اضطراب في الاقتصاد وتقويض حالة الهدوء النفسي للمواطنين» (وسائل الإعلام الحكومية – 29 يوليو).

إن الأزمة الاقتصادية الشاملة، هي نتيجة أعمال النهب النجومية والمؤسساتية لخامنئي، وقوات الحرس ورموز النظام الكبيرة والصغيرة من جهة، وتبديد رؤوس أموال الشعب الإيراني في عمليات القمع الوحشي، والمشاريع النووية والصاروخية المعادية للوطن وإثارة الحروب الخارجية وتصدير الإرهاب والتطرف.



أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - باريس

29 يوليو (تموز) 2018



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا